الجامعة الأمريكية تُسلم الحكومة المصرية 5 آلاف قطعة أثرية
الجامعة الأمريكية بالقاهرة تُسلم 5 آلاف قطة أثرية للحكومة المصرية

قامت مؤخرا الجامعة الأمريكية بمحافظة القاهرة بتسليم، حوالى 5,000 قطعة من الآثار فمنها الآثار القبطية والإسلامية و اليونانية والفرعونية والرومانية إلى الحكومة المصرية، وكانت الجامعة قد حصلت على هذه القطع الأثرية بشكل شرعى وقانونى فى ستينات القرن السابق.

صرح “فرانسيس ريتشاردوني”، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، عن الطريقة التي حصلت من خلالها على هذه القطع الآثرية قائلا: “كنا نملك هذه القطع الأثرية بشكل قانونى وقمنا بالحفاظ عليها وحمايتها على مدار سنوات عديدة”.

كما تحدث رئيس الجامعة الأمريكية، عن تسليم الجامعة القطع الأثرية إلى وزارة الآثار فقال:  “إلا أننا بادرنا بتسليم هذه القطع الأثرية الهامة إلى وزارة الآثار لشعورنا أنها يجب أن تكون فى بيتها الأصلي”.

تم تدوين ومراجعة حوالى  5,000 قطعة أثرية بالتنسيق مع وزارة الآثار، وترجع هذه الآثار إلى الفترة التي لا يجب وجود الآثار حصريا فى هيئة الآثار المصرية التى تعرف باسم المجلس الأعلى للآثار الآن .

تم الاستفادة من هذه المجموعة الأثرية،  بهدف التدريس  داخل الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وتضمنت القطع الأثرية على قطع من القماش، وقطع من الفخار، وبقايا من الخرز والزجاج، وبعض العملات.

كما اشتمل الجزء الأكبر من تلك المجموعة الأثرية، على قطع من الفخار للأغراض اليومية، مثل الأوعية ومن المحتمل أن يرجع تاريخ أغلب القطع الأثرية إلى القرنين العاشر والحادى عشر، وتم إهداء جزء من القطع الأثرية لتلك المجموعة إلى الجامعة الأمريكية بالقاهرة بصورة قانونية.