“الإسكندرية” تتخذ العديد من الإجراءات للحد من انتشار قناديل البحر
الإسكندرية,إجراءات,قناديل البحر

شكلت محافظة الإسكندرية بالتعاون مع جامعة الإسكندرية مجموعة علمية متخصصة بعلوم البحار لعمل بحث ودراسة شاملة عن ظاهرة انتشار قناديل البحر في الإسكندرية.

وأعلن محافظ الإسكندرية الدكتور محمد سلطان بناء على ما تم من دراسات في مجالات العلمية المتخصصة في علوم البحار التي قامت بها مجموعة من أساتذة في جامعة الإسكندرية وبالتحديد بكلية العلوم، أنه لا صحة لما تم تردده عن انتشار قناديل البحر في الإسكندرية بسبب التفريعة الجديدة التي أقيمت في قناة السويس، والتي أدت إلى انتقال أعداد كبيرة من قناديل البحر التي كانت في البحر الأحمر خلال هذا العام، حيث أثبتت الدراسة أن نوع القناديل الذي أنتشر في مياه البحر في الإسكندرية كان قد استوطن البحر الأحمر منذ أكثر من أربعين سنة مضت، ولم تتكرر هذه الظاهرة إلى على فترات متباعدة من الزمن.

كما أعلن الدكتور محمد سلطان أن محافظة الإسكندرية اتخذت العديد من الإجراءات الوقائية منذ أشهر عديدة لتجنب مشكلة ظهور قناديل البحر على شواطئ مدينة الإسكندرية، حيث تم التعاون فيما بين المحافظة وشرطة المسطحات المائية لإلقاء القبض على تجار الترسة “السلاحف” وعلى صياديها وهذه السلاحف تعد من المفترسات بالنسبة قناديل البحر التي تتغذى عليها، وهذه السلاحف مهددة بالانقراض.

وقد قامت محافظة الإسكندرية بالقبض على تجارة وصيادي السلاحف المهددة بالانقراض ليتم تطبيق قانون البيئة رقم أربعة لعام 94 وبالتحديد المادة رقم 28، والتي تنص على: “تحديد العقوبة للاتجار في السلاحف المهددة بالانقراض الحبس مع الغرامة التي تصل من خمسة ألف جنيه مصري إلى خمسين ألف جنيه مصري، بالإضافة إلى التحفظ على السلاحف المضبوطة قبل أن يتم بيعها، وإعادتها مرة أخرى إلى مياه البحر”.

وأوضح الدكتور محمد سلطان أن الدراسة التي أجريت من قبل أساتذة كلية العلوم بجامعة الإسكندرية أكدت أنه لا يمكن معرفة السبب الرئيسي وراء الزيادة الغير طبيعية في أعداد قناديل البحر في مياه الإسكندرية لهذا العام.

وكل ما توصل إليه هو توقعات تم التوصل إليها بناء على الربط بين تكرار هذه الظاهرة من انتشار قناديل البحر، وبين العوامل البيئية السائدة في البيئة البحرية، بالاعتماد على دراسات وأبحاث علمية سابقة بناء عليها يمكن أن نقول أن السبب في هذه الظاهرة يعود إلى ارتفاع درجات الحرارة حيث يعمل هذا على توفير بيئة بحرية مناسبة لنمو قناديل البحر من شهر يونيو إلى شهر أغسطس عند درجة حرارة المياه ما بين 26 إلى 31 درجة تتحمل قناديل البحر درجة حرارة 40 درجة مئوية، بالإضافة إلى توفير كمية ملائمة من الغذاء له في مياه بحر الإسكندرية.