مكتبة الإسكندرية تستطلع آراء الشباب من مصر والعالم العربي ببرنامج “شباب من أجل التغير”
مكتبة الإسكندرية,مصر,العالم العربي,إفريقيا

يجري مدير مكتبة الإسكندرية، الدكتور مصطفى الفقي، استطلاع رأي لمائة من الشباب والشابات من مصر والدول العربية بالإضافة إلى عدد من الدول الإفريقية، ليتم استطلاع رأيهم عن أنشطة مكتبة الإسكندرية، واستعراض سبل تفعيل دول الشباب الثقافي، ويأتي هذا الاستطلاع نتيجة لقاء الدكتور مصطفى الفقي لعدد من المثقفين في الأسبوع السابق، والتي أسفرت هذه اللقاءات على ضرورة التفاعل مع الشباب، والانفتاح على العالم العربي، والدول الإفريقية.

وأكد الدكتور مصطفى الفقي أن الفترة المقبلة من الأنشطة والعمل في مكتبة الإسكندرية سيكون فيها المزيد من الأنشطة والتفاعل والتعاون الثقافي مع الدول الإفريقية، وأشار أن هذه الخطوة تأتي كخطوة لتدعيم الدور المصري مع دول قارة إفريقيا.

وقال الدكتور مصطفى الفقي: “نحن نعتبر العمل مع الشباب أحد المحاور المهمة”، وأضاف على أهمية جعل الشباب الإفريقي الذي يتعلم في الفترة الحالية في جمهورية مصر العربية ليكون في المستقبل سفراء لمصر في أفريقيا.

وتختتم مكتبة الإسكندرية في الغد فعاليات المرحلة الخامسة من البرنامج القائم في الفترة الحالية “شباب من أجل التغير”، ويهدف هذا البرنامج تنمية قدرات الشباب العربي، والإشارة إلى دورهم الكبير في خدمة المجتمع.

ويهدف برنامج “شباب من أجل التغيير” القائم لهذا العام ويشمل شباب مشاركين في فعاليات البرنامج من عشر دول عربية، وهم: تونس، وسلطنة عمان، والمغرب، وموريتانيا، والمملكة العربية السعودية، لبنان، والأردن، والبحرين، والجزائر بالإضافة إلى المشاركين من الشباب المصري، وتم اختيار اثني عشر مشروع ليعلن عن فوزه من ضمنه 3 مشروعات من جمهورية مصر العربية، وتم الحصول على منحة تقدر 1500 دولار أمريكي، ليتم تنفيذ المشروعات الفائزة في نهاية العام الجاري 2017، ويشترط أن تكون جميع المشروعات تعتمد على تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات كعامل رئيسي من عوامل تحقيق تنمية المجتمع وتغيره.

وبدأ برنامج “شباب من أجل التغيير” نشاطه في سنة 2008، ليتم دعم الشباب من الدول العربي حيث تتراوح أعمار الشباب المشارك في البرنامج من 15 إلى ثلاثين سنة، على أن يكون الشباب لديهم أفكار عديدة تعمل على تغيير المجتمع تغيرات إيجابية.