“سكاى نيوز” تنشر تقريراً يفيد تورط قطر فى محاولة أغتيال السيسى العام قبل الماضى
"سكاى نيوز" تنشر تقريراً يفيد تورط قطر فى محاولة أغتيال السيسى العام قبل الماضى

تصدرت عدة تقارير صحفية فى عدد من الدول المختلفة، ما يفيد بوجود أدلة دامغة وتفاصيل جديدة تشير بأصابع الاتهام لدولة قطر وأميرها “تميم بن حمد”، في دعم وتمويل عدد من الجماعات الإسلامية المسلحة في دول غرب أفريقيا، وتقديم المساندة بشكل كبير للتنظيمات المتطرفة القابعة هناك .

وكان أهم ما تم نشره في هذا الملف، هو ضلوع قطر في دعم “مختار بلمختار” أو “مسعود عبد القادر”، أو “خالد أبو العباس” أو “الأعور”، وكلها تعتبر مسميات لنفس الشخص، والى يعد أحد عرابين الجماعات الإرهابية وأصبح اسمه يدرج على قوائم المطلوبين دوليا نظراً لخطورته، وهو ما وصل الى حد أن الولايات المتحدة رصدت مبلغ خمسة ملايين دولار لمن يمكنه تسليمه لها حيا أو ميتا.

ففى العام الماضى وتحديداً فى شهر يوليو، تم توجيه الاتهام وبشكل كبير إلى مختار بلمختار “الأعور” لضلوعه في مخطط اغتيال الرئيس “عبد الفتاح السيسي” في العاصمة الموريتانية “نواكشوط” أثناء مشاركته في القمة العربية، وهو ما دفع القاهرة إلى تقديم اعتذار عن مشاركة الرئيس فى فاعليات القمة، بعد حصول الجانب المصري على معلومات تفيد وجود مخطط لاغتيال الرئيس حصلت عليها السلطات الموريتانية .

ومؤخراً ظهرت هذه التقارير والتى تفيد بأن الدوحة هى الداعم الرئيسي لحركة “المرابطون” التي تسبب فى أثارة الرعب على الحدود الموريتانية، لتأتي ذاكرة الأحداث وترصد حرص “تميم” آنذاك على مغادرة “نواكشوط” بعد وصوله للمشاركة في فعاليات القمة بعد ما يقرب 30 دقيقة، وهو ما أثار التساؤلات والشكوك حول وجود قطر وراء تدبير محاولة لاغتيال “السيسي ” فى موريتانيا، وبذلك تكون قد أبعدت التهمة عن دول الشرق الأوسط، ومن ثم لم تظهر قطر اطلاقا فى دائرة الاتهام رغم كل هذا العداء المستحكم بين القاهرة والدوحة منذ عزل “محمد مرسي” وهدم مشروع جماعة الإخوان المسلمين.

وتتوالى فصول الكشف عن سجل الدعم القطرى للإرهاب منذ قطع الدول الأربعة والداعين لمكافحة الإرهاب “مصر والسعودية والبحرين والإمارات” علاقاتها الدبلوماسية معها، ومؤخراً كشفت شبكة “سكاي نيوز” عن أحد التقارير والذى يحتوى على وجود أدلة تثبت وصول المال القطري إلى الجماعات الإسلامية المتطرفة في الغرب الأفريقى، وهو ما يساهم فى تقوية الافتراض بتورط قطر وبقوة في التخطيط لمحاولة اغتيال السيسي والذي تحفظت الأجهزة الرسمية عن كشف تفاصيله حتى وقتنا هذا.