توقيع بروتوكول اتفاقية “القطن من البذرة إلى الكسوة”
رئيس الوزراء: يتابع سير المشروعات التنموية والخدمية بالإسكندرية والبحيرة ومطروح اليوم

شهد رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل اليوم الثلاثاء الموافق الثامن عشر من يوليو عقد اتفاق و توقيع بروتوكول بين الحكومة المصرية وكلا من منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية المطلق عليها “يونيدو” والوكالة الإيطالية للتعاون والتنمية، في مقر هيئة الاستثمار ، و هذا للقيام بتعزيز القطن المصري .

حيث شاركت الحكومة المصرية بعدة وزارات وهما وزارة التجارة ووزارة الزراعة ووزارة الصناعة ووزارة استصلاح الأراضي مع الولايات المتحدة والوكالة الإيطالية وهذا البروتوكول ينص على انه سيتم زيادة القيمة المضافة للقطن المصري الذي يتميز بانه طويل التيلة و سيكون هذا عامل لتحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي لكل من المزارعين الذين يقومون بزرع القطع و أيضا المصنعين له، كما أنه سيساعد على زيادة حجم الأراضي المستصلحة وسيقوم هذا التعاقد على تعزيز منظومة الزراعة لمحصول القطن المصري.

حيث تم التوقيع على البروتوكول من قبل كلا من الحكومة المصرية والذي يقوم بتمثيلها المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، بينما كان ممثل منظمة الأمم المتحدة هو جيوفانا تشيلي الذي يعمل كمدير لها ، بينما كان ممثل الوكالة الإيطالية هو فليس لونجو بردى الذي يعمل كمدير للوكالة.

ينص هذا البروتوكول على أنه سيتم عمل مشروع لمدة عامين و الذي ستصل تكلفة تنفيذه إلى ما يقرب من خمس مائة ألف يورو، و الذي سيعمل على تطوير إنتاجية القطن و زيادة الكفاءات للمزارعين مما يساعد في تزويد المصانع و الشركات الخاصة بالغزل والنسيج وتطويرها.

أيضا هناك مشاركة في رفع الكفاءات الخاصة بتجارة التجزئة ، كما سيتم العمل على التطوير من المزارعين بتقنيات حديثة و إمكانيات أفضل كما أنه سيكون هناك العديد من الدورات للطلاب مدارس الصناعية و الزراعية .

و عندما تم التوقيع على الاتفاق تم التحدث عن الأهمية التي ستكون ناتجة من تطوير صناعة الغزل والنسيج التي يمكنها أن تساهم في ارتفاع الناتج المحلي ، و هي من الصناعات التي تدعم الكثير من العاملين و يصل حجم الصادرات من صناعة الغزل والنسيج إلى 15% ، فتعتبر من القطاعات الرئيسية التي تتدخل في خطط التنمية.