ننشر تفاصيل اللقاء بين وزير النقل والمواصلات مع السفير الفرنسي
ننشر تفاصيل اللقاء بين وزير النقل والمواصلات مع السفير الفرنسي

صباح اليوم الخميس الموافق العشرين من شهر يوليو من العام الحالي 2017م، استقبل السيد الدكتور هشام عرفات، وزير النقل والمواصلات المصري، السيد ستيفان روما تيه، سفير دولة فرنسا في جمهورية مصر العربية، وقد كان اللقاء بحضور السادة رؤساء وقيادات الهيئة القومية لمترو الأنفاق، وقد شمل هذا اللقاء المشترك مناقشات كيفية تطوير خطوط مترو الأنفاق في مصر.

كما تضمن اللقاء المشترك بين وزير النقل والمواصلات، والسفير الفرنسي في مصر مناقشة عدد من المشروعات، والتي تمولها الحكومة الفرنسية مع بعض الجهات التمويلية الأخرى في جمهورية مصر العربية، ومن بين تلك المشروعات تنفيذ المرحلة الثالثة من الخط الثالث لمترو الأنفاق، وأيضًا إنشاء ترام الرمل في مدينة الإسكندرية، ومن تلك المشروعات ذات التمويل الفرنسي هو تطوير الخط الأول والخط الثاني من مترو الأنفاق فيما في ذلك من أعمال استشارية، وأعمال تنفيذية أيضًا.

وفي خلال هذا اللقاء بين السيد الدكتور هشام عرفات، وبين السفير ستيفان روما تيه، قد أكد سيادته على ضرورة تنفيذ كلًا من المرحلة الثالثة والمرحلة الرابعة من الخط الثالث من مترو الأنفاق، وأيضًا باقي خطوط المترو سواء الرابع أو الخامس أو السادس، كي ما يتم دخولهم الخدمة باعتبارهم مشروع قومي هام جدًا، حيث أن مترو الأنفاق يلعب دورًا حيويًا في تخفيف عملية الضغط المروري على مستوى شوارع مدينة القاهرة، واستكمل سيادته الحديث حول أن العدد المستهدف أن تغطية خطوط مترو الأنفاق بعد استكمالها نحو تسعة ملايين راكب على مدار اليوم.

وأثناء هذا اللقاء، قد أوضح الدكتور هشام عرفات أن وزارة النقل والمواصلات في مصر قد أعدت خطتها من أجل تطوير الخطين الأول والثاني من مترو الأنفاق بإجمالي تكلفة تصل إلى ما يقرب من الـ 31 مليارًا من الجنيهات المصرية، حيث تصل تكلفة تطوير الخط الأول إلى 26.350 مليار جنيه مصري، بينما تبلغ تكلفة تطوير الخط الثاني 4.410 مليار جنيه مصري.

وقد أوضح سيادته أن سبب ارتفاع تكلفة تطوير الخط الأول عن الخط الثاني، أن تطوير الخط الأول من مترو الأنفاق يتضمن أيضًا رفع كفاءة العربات، ومشروع ازدواج خط المرج / المرج الجديدة، ومشروع إنشاء ورشة كوتسيكا للوحدات المتحركة، كما يشمل أيضًا على شراء قطارات جديدة وتجديد القطارات الحالية، وكذلك تطوير نظم التحكم المركزي.