عبد المنعم أبو الفتوح: الاختفاء القسري وتصفية الشباب المختفين عامل هام فى مساعدة الإرهاب فى مصر
عبد المنعم أبو الفتوح: الاختفاء القسري وتصفية الشباب المختفين عامل هام فى مساعدة الإرهاب فى مصر

قال المرشح الرئاسي السابق “عبدالمنعم أبو الفتوح” و رئيس حزب “مصر القوية”، أن الأجهزة الأمنية في مصر متهمة بتصفية بعض الشباب بدون أن تقوم بتقديمهم إلى المحاكمة.

وصرح “أبو الفتوح” في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن ” التصفية الجسدية للشباب المختفين قسريا أو أثناء القبض عليهم بحجة حدوث اشتباكات، يخدم الإرهاب ويعرض الوطن لمزيد من الخسائر، بحسب ما جاء فى تغريدته .

وكانت منظمة العفو الدولية  قد أصدرت قبل عام تقريبا تقريراً مكونا من 71 صفحة، بعنوان .

  وتتهم فيه “مصر رسمياً، أنت غير موجود، اختطاف وتعذيب باسم مكافحة الإرهاب” .

 السلطات المصرية بالتعدى على حقوق الإنسان وتمارس أعمال الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري .

واحتوى تقرير المنظمة آنذاك عن نشطاء صرحوا بأن قوات الأمن تعتقل أشخاصا بدون أن تسمح لهم بالاتصال بذويهم أو محاميهم، وتضعهم بمعزل عن العالم الخارجي بدون أن توجه لهم  أية اتهامات رسمية أو محاكمة، وهو ما يطلق عليه بـ”الاختفاء القسري” .

وتضمن التقرير على عدد من الروايات عن التعذيب الذي تتهم المنظمة عناصر من سلطات الدولة بارتكابه، حيث ذكر بعض الضحايا إنهم تعرضوا للصعق بالكهرباء وتم تعصيب أعينهم وضربهم والتعليق من أذرعهم وسيقانهم والاعتداء الجنسي عليهم بما في ذلك الاغتصاب، وبعض ممن  وقع عليهم هذا التعذيب كانوا أطفالا لا تتجاوز أعمارهم 14 سنة، وذلك بحسب ما ذكره تقرير محكمة العدل الدولية .

ومن المعروف أن الاختفاء القسري غير قانوني في مصر، وكانت قد أعلنت الحكومة المصرية فى وقت سابق إن جميع هذه الحالات تتم محاكمتها وفقاً للقانون، حيث أن السلطات ملزمة بتحويل الأشخاص المقبوض عليهم إلى النيابة العامة خلال 24 ساعة من الاعتقال كما ينص القانون .