عاجل.. القوات المسلحة تكتشف أوكار تكفيرية جديدة بالعريش
الصفحة الرسمية للقوات المسلحة تنشر بيان رقم "2" بتوقيت سعت 1405

قام المتحدث العسكرى باسم القوات المسلحة المصرية، العقيد أركان حرب تامر الرفاعى، بالإعلان عن اكتشاف قوات إنفاذ القانون والتي تتبع الجيش الثانى الميدانى، منذ قليل بعض المهمات العسكرية والملابس فى إطار حملتها المستمرة من أجل استكمال عملياتها الخاصة لكي يتم القبض على العناصر الإرهابية في مدن العريش ورفح والشيخ زويد وسعيها خلف القبض على العناصر الإرهابية والقضاء على باقى البؤر الإرهابية من البلاد بالإضافة إلى رغبتهم في اقتلاع جذور الإرهاب الموجود والمستوطن في محافظة شمال سيناء.

وأوضح المتحدث العسكري فى البيان الصحفي الذي أعلن عنه منذ قليل، أن قوات إنفاذ القانون التابعة إلى صفوف الجيش الثانى الميدانى، قد قامت باستكمال عملياتها المنتشرة فى كلاً من مدن العريش والشيخ زويد بالإضافة إلى مدينة رفح من أجل القضاء على باقى البؤر الإرهابية الموجودة بالمكان من أجل اقتلاع جذور الإرهاب المنتشرة بالبلاد وخاصة في مناطق شمال سيناء.

وتمكن أفراد الجيش خلال عمليات لبحث من اكتشاف عدد من الأوكار التى تخص العناصر الإرهابية وتدميرها حيث ورد أنه يتم استخدم هذه الأماكن والأوكار لكي يقوم العناصر التكفيرية بالإختباء فيها.

أكد البيان على أنه قد عثر داخل هذه الأوكار على كمية كبيرة من الأسلحة التي تخص الإرهابيين بالإضافة إلى عدد من الذخائر والمعدات المختلفة الشكل والنوع والتي يتم استخدامها من أجل تصنيع العبوات الناسفة التي يستخدموها في العمليات الإرهابية الخاصة بهم فضلًا عن وجود كمية أخرى من الأجهزة الإلكترونية وقد تم العثور على عدد من كاميرات التصوير بالإضافة إلى وجود أجهزة اتصال داخل هذه الأوكار وعدد من الكتب التي تخص العناصر.

وجد قوات الأمن بعض الوثائق ذات الطابع التكفيري بالوكر المكتشف كما عثروا علي كمية من الملابس بالإضافة إلى المهمات العسكرية الأخرى التي كان يستخدمها العناصر الإرهابية في حياتهم بهذه الأوكار.

أضاف المتحدث العسكري أنه سوف تستمر قوات إنفاذ القانون والتي تتبع صفوف الجيش الثانى الميدانى فى استكمال عمليات التمشيط للكشف عن العناصر التكفيرية في إطار حملتها التي تتعاون فيها مع الشرطة المدنية لتطهير مناطق شمال سيناء.