محكمة النقض تقضى بتأييد حكم براءة “محمد الظواهرى”
محكمة النقض تقضى بتأييد حكم براءة "محمد الظواهرى"

 قررت اليوم محكمة النقض، تأييد الحكم الصادر ببراءة “محمد الظواهري”، شقيق “أيمن الظواهري”، زعيم تنظيم “القاعدة”، بعد أن كان قد تم أتهامه بإنشاء وإدارة تنظيم إرهابي يرتبط بتنظيم “القاعدة” والترتيب لتنفيذ عمليات إرهابية ضد منشآت ومؤسسات الدولة والقوات المسلحة، في القضية التي أطلق عليها أعلامياً بـ”خلية الظواهري”.

وتضمن نص القرار أن المحكمة، برئاسة المستشار “طه قاسم” نائب رئيس المحكمة، لم تقبل الطعن المقدم لها  من قبل النيابة العامة على براءة 16 متهما، كان من بينهم “محمد الظواهري”، وذلك بحسب ما نشره موقع التلفزيون المصري الرسمي.

كما قررت محكمة النقض، في نفس القضية، تقليص أحكام الإعدام الموجهة لـ 10 متهمين واستبدالها بالسجن المؤبد لمدة 25 عاماً.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد حكمت ببراءة “محمد الظواهري” و16 آخرين في شهر أكتوبر من عام 2015، وأصدرت آنذاك حكمها بالإعدام شنقاً على 10 متهمين والسجن المؤبد والمشدد 15 عاماً على 32 آخرين.

وكانت جهات التحقيق وأدلة الثبوت السابقة قد أشارت في 2014 إلى أن “الظواهري” استغل التغييرات التي ظهرت على السطح وفرضت نفسها على المشهد السياسي فى مصر، وعاد إلى ممارسة نفس نشاطه القديم في قيادة تنظيم الجهاد الإرهابي، وعمل على إعادة ترتيبه وهيكلته وربط نشاطه بالتنظيمات الإرهابية داخل مصر وخارجها، وذلك أثناء فترة حكم الرئيس المعزول “محمد مرسي”.

ومن المعروف أن “الظواهري” كان يوجد داخل السجن قبل ثورة 25 يناير 2011، وتم الإفراج عنه بعدها، ثم تقرر السلطات بعد ذلك أن توقفه في قضية على صلة بالصراع في ألبانيا، غير أن حكما بالبراءة صدر بحقه من محكمة عسكرية في مارس 2012، ثم عادت السلطات لأعتقاله مرة أخرى بعد عزل مرسي.