اختفاء “حبيب العادلي” بعد صدور الحكم ضده بالسجن 7 سنوات
حبيب العادلي,بالسجن 7 سنوات

بعد صدور حكم ضد حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق بالحبس لمدة سبع سنوات في تهمة الاستيلاء على الأموال العامة، انتشرت شائعات كثيرة عن هروب حبيب العادلي من منزله، ويعد هذا الأمر محير تثير الكثير من التساؤلات والشكوك.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة حكم بمعاقبة اثنين من قيادات وزارة الداخلية، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي حكم بالسجن المشدد لمدة سبع سنوات في قضية فساد وزارة الداخلية التي تم اتهامهم فيها بالاستيلاء على الأموال العامة والإضرار بها عمداً في الفترة ما بين عامي 2000/ و2011، كما شمل الحكم تغريمهم مبلغ مائة وخمسة وتسعين مليون جنيه مصري.

وقدم الوزير الأسبق حبيب العادلي نقض في الحكم تم رفعه إلى محكمة النقض التي حدد لها جلسة لتكون في الحادي عشر من يناير المقبل ليترأس الجلسة المستشار مجدي أبو العلا، ليتم النظر في الطعن المقدم من اللواء حبيب العادلي والاثنين الآخرين المتهمين في القضية التي حكم عليها فيها بالسجن لمدة سبع سنوات.

وأشار مساعد وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد نور الدين، أن وزارة الداخلية في هذه الفترة تعمل بشكل جدي من أجل العثور على وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، وأضاف أن حركة التنقلات التي تقوم بها حاليا وزارة الداخلية تستغرق الكثير من الوقت لكن بمجرد الانتهاء منها سيتم العثور عليه وضبطه في أسرع وقت ممكن.

وأوضح اللواء محمد نور الدين أن حبيب العادلي من المستحيل أن يكون قد هرب خارج مصر، حيث أن سنه قد تجاوز الثمانين عام، وأشار أن هروبه قد يكون بسبب شعوره أنه لو تعرض للحبس مرة أخرى سيموت فيه، حيث أنه قضى حوالي ثلاثة عشر عام على رأس وزارة الداخلية كما أن هروبه يعد موقف محرج للغاية.

كما أشار مساعد وزير الداخلية الأسبق اللواء مجدي البسيوني أنه يستبعد احتمالية هروب حبيب العادلي من المحاكمة، وأضاف أن عدم تواجده في منزله يعد أمر طبيعي جداَّ ومن الممكن حصول أي ظرف طارئ يستوجب عدم تواجده في منزله كأي مواطن مصري طبيعي قد يكون هناك ظرف مرضي أدي إلى ذلك، كما أوضح استبعاد فكرة تقاعس وزارة الداخلية في ضبطه.