عاجل.. ترشيدا للنفقات تم إلغاء السيارات المخصصة لبعض القيادات واستبدالها بـ”ميكروباص”
عاجل.. ترشيدا للنفقات إلغاء السيارات المخصصة لبعض القيادات

في إطار سعي الحكومة لترشيد عملية الإستهلاك وتوفيرًا للنفقات، قام  السيد وزير البيئة، الدكتور خالد فهمى، بإصدار قرار رسمي بإلغاء السيارات المخصصة في الفترة الحالية لعدد من قيادات الوزارة، كما أمر بتأجير سيارات “ميكروباص” تكون تتبع إحدى الشركات المتخصصة في توصيل القيادات من أجل أن تعمل علي نقل القيادات إلى منازلهم وذلك بشكل جماعي بعد انتهاء مواعيد العمل الرسمية، حيث أتي هذا القرار في إطار تطبيق السيد الوزير لأهداف الحكومة المصرية للخطة التي وضعتها الوزارة من أجل ترشيد النفقات الغير ضرورية داخل الوزارات.

ورد في البيان الصادر من السيد الدكتور خالد فهمى مؤخرًا أنه فيما يخص  قراره الجديد من المقرر له أنه يحد من المحاولة السلبية التي كان يقوم بها البعض من استغلال سيارات الشركة بشكل سئ حيث من المتوقع أن يضمن هذا القرار عدم السماح للمسؤولين أن يقوموا باستخدام السيارات في توصيلهم بصفتهم قيادات إلى منازلهم، ثم يقوم السائق وأخذ السيارة بغير وجه حق لتوصيله إلى منزله، وقد ترتب علي هذا تحمل الوزارة للمصاريف الخاصة بتوصيل القادة بشكل مضاعف حيث معني أن تظل السياراة فى حيازته السائق إلى اليوم التالى.

عاجل.. ترشيدا للنفقات إلغاء السيارات المخصصة لبعض القيادات

كما أنه ربما يستغلها في التوصيل أو الاستخدام الشخصي بأن يقوم بتوصيل نفسه بها إلى منزله وبالتالي تتكلف الوزارة دفع الرسوم مرتين “الوقود” على الأقل حيث تكون المرة الأولي بتوصيل القيادة، وبالنسبة إلى المرة الأخرى يتم توصيل السائق بها إلى منزله، وذلك في حالة عدم وجود أي توصيلات أخرى قد تجري بها.

وأضاف وزير البيئة في تصريحاته أنه قد تم دراسة الأمر جيداً، وتبين من خلال الدراسات والأبحاث التي تم عملها أن الوزارة يمكنها توفير مبالغ طائلة في حالة تنفيذ هذا القرار وتأجيرة سيارات خاصة من الشركات الكبرى التي تعمل في مجال توصيل القيادات إلى منازلهم حيث يتم توصيلهم جميعًا بعد انتهاء مواعيد العمل الرسمية، وايضًا يتم من خلال هذا القرار توفير مبالغ البنزين والصيانة، كما يمكن استخدام سيارات الوزارة فى حالات الطوارىء فقط أو لو وجدت مأمورية عاجلة أو تم حدوث اجتماع للقيادات لوقت متأخر.