“جمعية سلامة المرور والطرق” تطالب السكك الحديدية بإسنادها لشركات بريطانية
جمعية سلامة المرور والطرق,السكك الحديدية,بإسنادها,شركات بريطانية

أعلن رئيس الجمعية المصرية لسلامة المرور والطرق الدكتور عادل الكاشف أن السكك الحديدية بجمهورية مصر العربية من أهم القطاعات التي تدر دخل بقدر كبير في الدولة، وأضاف أن مرافق شبكات السكك الحديدية في مصر تعاني في الفترة الحالية من حالة من الإهمال والتدني.

أشار الدكتور عادل الكاشف أن مصر ليس لديها أي رؤية للمستقبل في قطاع شبكات السكك الحديدية الذي يعد منهار منذ زمن بعيد على الرغم من التغيير الوزاري الذي شهده القطاع لكن لم يتم وضع أي خطط مستقبلية تؤدي إلى نتائج ملموسة على أرض الواقع.

أوضح الدكتور عادل الكاشف أن مشكلة شبكات السكك الحديدية في مصر يكمن حلها في اختيار وزير له خبرة وخلفية متخصصة في شؤون شبكات السكك الحديدية حيث أن قطاع السكك الحديدية في مصر يعد من أهم وسائل المواصلات ذات السعر الرخيص من ناحية كما أنه لابد أن يعد وسيلة نقل آمنة تقدم الخدمة بطريقة آدمية تحترم المواطن المصري أثناء تقديم الخدمة.

أشار الدكتور عادل الكاشف أن بيع قطاع شبكات السكك الحديدية لشركات أجنبية أو عرض القطاع للخصخصة فكرة غير صائبة وغير مجدية لأي نفع، لكن على وزارة النقل أن تستقدم شركات أجنبية بريطانية حيث أن الشركات البريطانية لها شهرة وخبرة طويلة في مجال شبكات  السكك الحديدية، كما تقوم وزارة النقل أيضا بعمل اكتتاب في قطاع شبكات السكك الحديدية ليتم تجديد شبكات السكك الحديدية عن طريق الشركات البريطانية على نفس المواصفات ومعايير الجودة التي تتبع في بريطانيا.

أشار عادل الكاشف أن أسلوب بريطانيا في شبكات السكك الحديدية لا يتم على الطريقة المصرية بأي شكل من الأشكال حيث لا يتم التفريق بين عربة ركاب الدرجة الثالثة والثانية والأولى، بالإضافة إلى دقة مواعيد القطارات البريطانية التي يستطيع المواطن البريطاني أن يضبط ساعته على مواعيد القطارات وهذا النظام تفتقره الدولة المصرية منذ وقت كبير.

وشهد محافظة الإسكندرية وبالتحديد في أبيس في الساعة 2:15 دقيقة أمس الجمعة حادث تصادم قطار إكسبريس القاهرة برقم 13، وقطار الإسكندرية بورسعيد برقم 571 حيث تصادم القطارين وبالتحديد في محطة خورشيد، وأسفر الحادث عن سقوط جرار قطار إكسبريس القاهرة رقم 13، وتحطيم عربتين من قطار بورسعيد الحامل رقم  571، ونتج عن الحادث 129 مصاب حتى الآن، و42 حالة وفاة تبعا لبيانات وزارة الصحة المصرية بشأن الحادث.