ماكرون يدعو واشنطن وبيونغ يانغ إلى تحمل المسؤولية
ماكرون يدعو واشنطن وبيونغ يانغ إلى تحمل المسؤولية

قام إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا يوم السبت بدعوة كلا من الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الشمالية إلى أن يقوموا بتحمل المسؤولية، والعمل على منع تصاعد التوتر بينهم وجاء ذلك بعد عدة أيام من الحرب الكلامية التي حدثت بين رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب والنظام في بيونغ يانغ.

والجدير بالذكر أن إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا قد أظهر قلقه في البيان الذي صدر عن قصر الإليزيه ، وقد صرح في البيان قائلا إن حالة القلق أصبحت منتشرة في العالم بسبب التهديد النووي والصاروخي المتصاعد بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية، وقد نشر في البيان أيضا أنه يجب على المجتمع الدولي أن يقوم باتخاذ إجراءات فعالة ومنسقة وحازمة في هذا الوضع، وذلك لكي يتم دفع كوريا الشمالية بطريقة غير مشروطة بأن تتوقف عن التهديدات النووية.

والجدير بالذكر أن ايمانويل ماكرون قد صرح قائلا إن فرنسا ومعها باقي أعضاء مجلس الأمن الدولي يقومون بمطالبة كوريا الشمالية بأن تمتثل فورا للالتزامات الدولية المفروضة عليها وأن تقوم بإنهاء البرنامج النووي الخاص بها دون أن ترجع عن هذا الأمر ويجب أن يتم التحقق من إنهاء برنامجها من قبل مجلس الأمن الدولي.

والجدير بالذكر أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صرح للحلفاء الموالين لفرنسا في هذه المنطقة وشركائها ، بأن الجانب الفرنسي بالتأكيد متضامن معهم في هذه الأزمة.

والجدير بالذكر أن هذه الأزمة تأتي بسبب الحرب الكلامية المتصاعدة بين رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب والنظام في عاصمة كوريا الشمالية بيونغ يانغ، حيث بدأ الرئيس الأمريكي في تصعيد اللهجة وتكثيف التهديدات محذرا كوريا الشمالية بسبب برنامجها النووي، وقد وصلت التهديدات إلى إعلان ترامب أن الولايات المتحدة الأمريكية على استعداد أن تستخدم الخيار العسكري.

ومن جانب أخر قامت كوريا الشمالية بالتصريح بأنها ستقوم بضرب جزيرة جوام التابعة للولايات المتحدة الأمريكية من خلال صواريخ بالستية، وذلك من خلال إطلاق الصواريخ من كوريا مرورا باليابان حتى الذهاب للهدف في جزيرة جوام.

وقد صرحت وسائل الإعلام اليابانية أن اليابان سوف تمنع مرور أي صواريخ فوق مدارها الدولي من خلال منظومة صاروخية خاصة بها.