حبس سائقي قطار الإسكندرية ومساعديهما 15 يوما على خلفية حادث قطاري الإسكندرية
حادث قطاري الإسكندرية

قررت نيابة شرق الإسكندرية اليوم الأحد الموافق الثالث عشر من شهر يوليو الجاري، حبس سائقي قطارات الإسكندرية المتعطل و المصطدم وأثنين من مساعديه لمدة خمسة عشر يوما على ذمة التحقيقات على خلفية حادث قطار الإسكندرية الذي أسفر عن مقتل العديد من الأشخاص والمصابين، كما قررت النيابة إخلاء سبيل عدد موظفي القطار  وبعض الأشخاص العاملين بمحطات القطار الواقعة بالقرب من مقر الحادث.

وقد قامت النيابة العامة بتحقيقات واسعة مع المتهمين في هذه الواقعة وهم سائق القطار المتعطل ومساعده وسائق القطار المصطدم ومساعده فضلا عن الكثير من مسئولي محطات القطار التي تقع بالقرب من مكان الحادث، حيث يمثلون جميعهم أمام جهات التحقيق للإدلاء بمعلوماتهم عن هذا الحادث الأليم الذي أثار حالة من الحزن الشديد التي سيطرت على الرأي العام ووسائل الإعلام المختلفة، وبخاصة انه لم يكن الحادث الأول الذي يقع، بل على العكس شهدت الفترة الماضية الكثير من حوادث القطارات المختلفة والتي غالبا ما تسفر عن وقوع ضحايا قتلى ومصابين.

كانت النيابة العامة قد أصدرت أوامرها بسحب عينات بول من سائقي القطار ومساعديهما للكشف عما إذا كانوا يتعاطون مواد مخدرة أم لا، كما قامت النيابة مساء أمس السبت الموافق الثاني عشر من شهر يوليو الجاري باستدعاء ناظر محطة سيدي جابر وبدأت معه بتحقيقات موسعة للكشف عن كيفية وقوع حادث التصادم، ودوره كمسئول عن هذه المحطة في التنسيق بين القطارات المتعاقبة للكشف عن مدى تقصيره من عدمه واتخاذ الإجراءات القانونية حياله إذا ثبت تقصيره في أداء عمله ووظيفته المكلف بها.

كانت منطقة أبيس الكائنة بشرق محافظة الإسكندرية قد شهدت ظهر يوم الجمعة الماضي الموافق الحادي عشر من يوليو الجاري وقوع حادث تصادم  بين قطاري  بالقرب من محطة خو رشيد، وقد أسفر هذا الحادث عن مقتل ما يقرب من خمسون شخصا وإصابة نحو 179 آخرين وفقا لأحدث بيان أصدرته وزارة الصحة بشأن تفاصيل هذا الحادث.

الجدير بالذكر، أنه تم إقالة رئيس هيئة السكة الحديد على خلفية هذا الحادث، استجابة لمطالب العديد من نواب البرلمان الذين طالبوا بعزله من منصبه لإهماله الجسيم وعدم قدرته على تحمل المسئولية.