تدوينة لأحد شهداء سيناء بالأمس تشعل مواقع التواصل الإجتماعي
تدوينة لأحد شهداء سيناء بالأمس تشعل مواقع التواصل الإجتماعي

وقع فى سيناء يوم أمس حادث إرهابي جديد حيث ورد فى البيان الرسمي الذي قد أعلن عنه المتحدث العسكري بعد الواقعة العقيد تامر الرفاعي أن هناك عدد من العناصر الإرهابية قد عزموا علي مهاجمة أحد ركائز الشرطة التابعة للجيش فى إطار استمرار الهجمات الإرهابية علي قوات الأمن في سيناء.

ورد أن العناصر الإرهابية قد استغلوا فى مخططهم الرؤية الصباحية الضعيفة لدى الجنود وقاموا بالهجوم على محل الارتكاز الأمني والذي يتبع بدوره القوات المسلحة، حيث بدأت الهجمة بإقتراب أحدهم من الموقع وكان يرتدي حزام ناسف ولكن لم تنجح مساعيه وتمكن قوات الأمن من قتله قبل تفجير نفسه.

وبعدها بدأ العناصر الإرهابية فى تبادل إطلاق النيران مع أفراد الارتكاز الأمني حيث تم إحباط العملية الإرهابية بالإضافة إلى أنه قد تم قتل عدد 7 من العناصر التكفيرية من الذين شاركوا فى هذا الهجوم وإصابة عدد منهم بالإضافة إلى هروب الباقين ولكن من الناحية الأخرى قد أُستشهد فى هذه الواقعة جنديين مصريين وكان يدعي أحدهما “محمد رضا عبده”، حيث كان ينتمي إلى إيتاي البارود التابعة إلى محافظة البحيرة.

جاء أن الشهيد ابن محافظة البحيرة قد كتب تدوينة له على موقع التواصل الإجتماعي تويتر قبل ذهابه الأخير إلى موقع خدمته فى هذا الارتكاز الأمني حيث قال فيها “على المتضرر أن ينتظر الإنصاف يوم القيامة.. أشوف وشكم على خير”، ليكون هذا هو ختام كلمته قبل رحلته الأخيرة إلى كتيبته الأمنية مما أثار جدل المثليين على مواقع التواصل الإجتماعي وشك الكثيرين أن أن الشهيد كأنما كان يشعر بدنو أجله فكتب هذه الكلمات مودعًا إلا أن هذه التدوينة قد شهدت جدلا واسعًا عما كان يرنو إليه الشهيد ولمن كان يوجه هذه الكلمات وما هي إيجابيتها أو سلبيتها من مقصده من وراء تسجيل هذه التدوينة.

من جهة أخرى، ورد أن هذه التدوينة على الرغم من التعليقات الكثيرة التي شهدتها إلا أنها كانت دليل عن مدى دماثة خلق الشهيد الذي لم يتخلي عن موقعه فى كتيبته على الرغم من شعوره بدنو أجله بالإضافة إلى أنها قد كشفت عن مدي حب أهل قريته له، وقد أثار عدد من الدعوات من أجل القضاء على الإرهاب فى أقرب وقت واقتلاعه من جذوره.