أول تعليق من دار الإفتاء المصرية على زواج المسلمة بغير المسلم في تونس
أول تعليق من دار الإفتاء المصرية على زواج المسلمة بغير المسلم في تونس

ورد أن السلطات التونسية قد أعلنت في الفترة السابقة أنها قد أجازة للمرأة المسلمة أن تتزوج من رجل غير مسلم رسمياً، حيث ورد على لسان “سعيدة القراش” المتحدثة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية في دولة تونس أن السلطة فى تونس قد اتخذت قرارها بإلغاء جميع النصوص السابقة والتي كان يتم العمل بها فى تونس والتي كانت تمنع زواج المرأة التونسية المسلمة بأن تتزوج أجنبي.

وفي هذا الصدد، قامت دار الإفتاء المصرية بالتعليق علي قرار تونس بأنه مخالف للشريعة الإسلامية حيث أكدت دار الإفتاء على إنه يحرم على المرأة المسلمة بشكل قاطع أن تقوم بالزواج من رجل غير مسلم، وقد قامت دار الإفتاء في تصريحها أن هذا الحكم له أدلة شرعية موثوقة.

وعن دليل تحريم زواج المرأة المسلمة من غير مسلم من القرآن الكيرم ورد في كتابه العزيز، قوله تعالي:

“الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلَا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ”

وقد قامت دار الإفتاء بتوضيح الأية قائلة ان قوله تعالي: “وَطَعامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ” معناها أنه بالنسبة إلى الطعام فيحل للمسلم أن يطعم غير المسلم أو العمس وهذا بالنسبة للطعام ليأتي هذا إلى التنبيه على أن الذبح مختلف لدي الفريقين وتختلف أحكامه ويختلف هذا عن المناكحة بوجه عام لإن الذبائح تحجث عند الفريقين.

ولكن بالنسبة إلى النكاح فهو خاص بقريق واحد والذي هو الرجل المسلم الذي يمكنه أن يتزوج من غير المسلمة وأشارت دار الإفتاء في حوارها إنه بالنسبة إلى المسلم يحق له إذا تزوج من امرأة تحمل الديانة المسيحية أو اليهودية فإنه يعد بهذا طبقًا لشريعته أصبح مأمور بأن يقوم باحترام عقيدتها بكل ما فيها ولا يمنعها عنها.