إحالة صبري عبد الرؤوف وسعاد صالح للتحقيق من قبل جامعة الازهر
إحالة صبري عبد الرؤوف وسعاد صالح للتحقيق من قبل جامعة الازهر

قامت جامعة الأزهر بالإعلان خلال يوم الأحد، أن رئيس الجامعة الدكتور محمد حسين المحرصاوي، أصدر قرار بأن تتم إحالة كلا من الدكتور صبري عبد الرؤوف وأيضا إحالة الدكتورة سعاد صالح للتحقيق، وتمت إحالتهم من أجل أن يتم التحقيق فيما تم نسبه إليهما من أقوال وفتاوى قاموا بالتصريح بها من خلال وسائل الإعلام والتلفزيون والفضائيات في مصر والوطن العربي، وقد صرح رئيس جامعة الأزهر أن ما نسب إليهم من أقوال وفتاوى يخالف ما هو موجود في المناهج الأزهرية.

وقد تمت الاضافة من احدى التصريحات الرسمية الخارجة من جامعة الأزهر فى أحد بياناتها، أنه سوف يتم التحقيق معهم أيضا بشأن ظهورهما في وسائل الإعلام المختلفة دون أن يقوموا بأخذ أي إذن من جامعة الأزهر من أجل الظهور الإعلامي.

والجدير بالذكر أن كلا من الدكتور صبري عبد الرؤوف والدكتورة سعاد صالح قد قاموا بإصدار فتاوي أو قالوا أقوال مثيرة جدا للجدل، حيث أثارت أقوالهم وفتاويهم مدى واسع جدا من الجدل بين المصريين سواء المثقفين أو عامة الشعب، حيث قال الدكتور صبري عبد الرؤوف خلال أحد لقاءاته ان من الممكن على الزوج أن يقوم بمعاشرة زوجته جنسيا بعد أن تموت، وقال انه امر شاذ لكن أمر غير محرم، وقد أثارت هذه الفتوى غضب الكثير من الشعب المصري وخصوصا رجال الأزهر لما فيها من مخالفة لصريح المناهج الازهرية و التفاسير الفقهية وجاء ذلك وفقا لبعض من علماء الأزهر الكبار.

ومن ناحية أخرى قامت الدكتورة سعاد صالح بالمزايدة على الفتوى التي قالها الدكتور صبري عبد الرؤوف بخصوص معاشرة الزوج لزوجته بعد أن تموت، حيث قالت انه هناك جانب من الفقه يرى أنه يمكن توجد فتوى بخصوص معاشرة البهايم جنسيا، وهذا الأمر تم استنكاره بشكل كبير جدا مما جعل هناك غضب كبير جدا بين المصريين بسبب هذه الفتوى، الذي رأى الكثير من الناس سواء علماء الازهر او عامة الشعب أنه يعد أمر خاطئ ومضلل جدا، ولا يمت للشرع في الإسلام أو الفقه الاسلامي او مناهج الازهر الشريف بأي صفة.