دار الإفتاء تعلق على حكم أخذ الزوج من راتب الزوجة العاملة
دار الإفتاء تعلق على حكم أخذ الزوج من راتب الزوجة العاملة

هناك عدد من الأسس الموجودة في الشريعة الإسلامية الغائبة عن الكثيرين والتي من ضمنها أتي موضوع راتب الزوجة في الإسلام، حيث خرج السيد الدكتور محمد عبد السميع والذي يعمل في منصب أمين الفتوى التابعة إلى دار الإفتاء المصرية معلقًا على هذا الشأن.

ذكر الدكتور محمد عبد السميع إنه فيما يخص راتب المرأة العاملة أن هذا الراتب ليس ملك لزوجها وليس له أي حق فى أخذه من زوجته بالإجبار وقد أكد على إن هذا الراتب هو ملكية خاصة للزوجة كما أشار إلى أن الشريعة الإسلامية قد أكدت في هذا الصدد على أن المرأة بوجه عام لها ذمة مالية خاصة بها ومنفصلة بشكل كامل عن الرجل وملك لها.

من جهة أخرى قد ورد أن الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية والموجودة عبر موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” قد قامت بنشر فيديو خاص معلقة علي هذا الموضوع وقد جاء فيه إن هذا الأمر يعد مسألة اجتماعية حيث ورد أنها تتعلق بشأن ذهاب المرأة إلى العمل بشكل عام هي أحد الأمور التي تعد السبب وراء اخلال المرأة بالواجبات الأخرى التي من المقرر أنها مفروضة عليها والتي من المعتاد أن تؤديها في بيتها.

اقرأ ايضًا.. دار الإفتاء تكشف عن حكم الطلاق بكلمة “Finish”

أو  تعرف علي رأى دار الإفتاء المصرية في المايوه الشرعي

بينما أكمل مؤكدًا أنه فى تلك الحالة يمكن للمرأة لو تم الاتفاق بينها وبين زوجها أن تقوم بالمساهمة في مصاريف المنزل بجزء من راتبها ويتم هذا بالاتفاق والتراضي بين كلا الزوجين وليس بالإجبار.

جدير بالذكر أن هذا الأمر يدخل العديد من المشاكل التي تحدث بين الزوجين بشكل عام والتي من شأنها أن تكون في إفساد العشرة بينهما وربما تؤدي إلى هلاك الحياة المفترضة والتي قد أقر الإسلام الزواج من أجلها والتي تخص التعمير في الأرض وتفتح الكثير من الأبواب الأخرى والتي تكون السبب في بعض الأحيان في انفصال الزوجين حيث من المفترض أن يتم الإتفاق بين الطرفين على مجريات الأحداث وكيفية تسيير الحياة المتوقعة بينهما.