ارتفاع معدل الأزواج الذين يتعرضون للضرب من زوجاتهم إلى أكثر من 50%
ارتفاع معدل الأزواج الذين يتعرضون للضرب من زوجاتهم إلى 50%

قد يكون الخبر صادم للكثيرين لكن لا يمكن الاختلاف على وجود العنف ضد الزوج كما أن هناك عنف من جهة أخرى ضد الزوجة وقد خرج بعض الرجال في الآونة الأخيرة عن صمتهم الذي دام لمدة طويلة خشية من المجتمع والناس لكي يعبروا عن معاناتهم الحالية في الحياة الزوجية وما يحدث لهم فيها ومنها.

ورد أن المرأة قد تمكنت في العديد من الحالات من ممارسة عدد من الجرائم ضد الزوج والتي من ضمنها الإبتزاز بالإضافة إلى استخدام القوانين والتي جاءت تكفل حق الزوجة وأولادها فكانت سيف على رقبة الزوج وبالأخص القوانين الجديدة في قوانين الأحوال الشخصية، والتي قد خرجت بعض الإحصائيات المشيرة إلى إساءة المرأة في استخدامها ضد كل زوجها وربما أطفالها ايضًا.

كان الناتج عن إساءة استخدام الزوجة القوانين ونصوصها عن وجود آلاف الرجال المحرومين من أطفالهم والأطفال المحرومين من آبائهم بالإضافة إلى تعرض البعض منهم في بعض الأحوال إلى العنف الجسدي، كما تم إتهام نسبة كبيرة من القضايا التي قد جاءت أمام محاكم الأسرة زورا وكانت التهم تنحصر أغلبها في تبديد المنقولات الزوجية، وقد ترتب علي بعضها دخول الأزواج السجون ايضًا بسبب رفع قضايا النفقة من قبل الزوجات.

اقرأ ايضًا.. تعرف على الادعاءات التى تقدمها الزوجة أمام محكمة الأسرة لتدمير الزوج

قد ورد أن هناك 500 ألف رجل قد تم حصرهم حتى الآن قد حرموا من رؤية أبنائهم وذلك بسبب أم الزوجة كما أفصحت محاكم الأسرة، أما بالنسبة إلى نسبة النساء اللواتي أقبلن بالفعل على ضرب أزواجهن ودخلوا محاكم الأسرة ليطلقها أو طالبين الخلع قد وصلت حتى الآن إلى 66% من مجموع الدعاوى المقدمة، تم الكشف عن عدد 65 ألف حكم حبس ضد الأزواج فى عام 2016، بالإضافة إلى وجود 14 ألف أخرين فى المحاكم حاليا بالنسبة إلى عام 2017.

أعلن مركز بحوث الجرائم التابع للأمم المتحدة أنه في هذا الصدد أحتلت المركز الأول عالميا حيث وصلت نسبة النساء فى العالم بوجه عام اللواتي اعتدن على ضربا أزواجهن إلى حوالي 28%، وأن 84% من النساء ايضًا القاتلات متزوجات، كما ورد إلى محاكم الجنايات خلال العام الماضي زوجات أحدثن لأزواجهن عاهة حوالي 1500 دعوى، كما تم حصر أكثر من نصف الرجال المتزوجين حاليًا يتعرضون للعنف وأن حوالي 63% من الزوجات ثبت أنهن يستخدمن آلات حادة فى حالات غضبهم من أزواجهم والتعدي عليهن.