“أمين الفتوى” يحرم شرب الشيشة المخلوطة برائحة النعناع أو التفاح
أمين الفتوى,يحرم,شرب الشيشة,الشيشة

أجاب أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية عويضة عثمان عن سؤال مواطنة تسأل فيه أن زوجها يشرب شيشة نعناع وتفاح هل هذا حرام، أم حلال؟

وأوضح عويضة عثمان أن الأصل في الشيشة والتبغ والدخان حرام شرعاً، كما تدخين السجائر حرام كما أنها مضرة وناقلة للأمراض وأثبت الطب ذلك مرارا وتكرارا، وأشار أنه هناك من رأيناهم يموتون بسبب إدمانه للسجائر والشيشة وتنهي حياته كما أنها تكون سبب في هلاكه.

وأشار عويضة عثمان أن الشيشة النعناع هي عبارة عن تبغ مخلوط برائحة أو تبغ عليه رائحة التفاح، وأوضح أنه عند إضافة رائحة التفاح أو النعناع إلى التبغ أنه أصبح حلال، وأضاف أنه بالمثل إذا جاء الإنسان بالخمر ووضع عليه ليمون أو نعناع ويشير إلى أنه خمر بالنعناع.

وأوضح عويضة عثمان أنه تبغاً يعني دخان ولكن مخلوط برائحة النعناع فالمسألة كما هي لأنه دخان تبغ فهذا حرام.

والجدير بالذكر أن مجمل شرب الشيشة والدخان بأنواعه المختلفة من المحرمات لما يتضمنه من ضرر على صحة الإنسان المدخن، كما أشار الأطباء العارفون بمجال الطب البشري إلى ضرره على صحة الإنسان، وهذا يدل على حرمته حيث أن الدين الإسلامي حرم على المسلمين أن يستعملوا أي شيء يضرهم.

والواجب على كل متعاطي الدخان أن يتركه ويحذر منه لقوله تعالى في سورة المائدة الآية رقم أربعة: “يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ”، بالإضافة إلى آية أخرى في سورة الأعراف الآية رقم 157: “وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ”.

وعلى هذا فإن كافة أنواع تدخين التبغ من شيشة وسجائر تعد من جملة الخبائث لما فيها من إضرار بالغة على صحة الإنسان المدخن، ولهذا يكون جميع أنواع التدخين محرمة، ويعد التدخين من أخبث أنواع السموم التي تؤذي الكثير من متناوليها وعلى الرغم من معرفة مضارها إلا أنها لم يقلعوا عنها.

وحذرت منظمة الصحة العالمية في تقرير صادر لها لعام 2008 أن تعاطي التبغ يقتل حوالي 5,4 مليون نسمة سنويا، أي ما يعادل أربعة عشر ألف شخص في اليوم الواحد من المدخنين للتبغ.