“هيكل” يطالب بمعاقبة الشركة المنظمة لمهرجان شرم الشيخ الافريقي الاسيوي
هيكل,يطالب,بمعاقبة,الشركة المنظمة

أعلن رئيس لجنة الإعلام والثقافة في مجلس النواب المصري أسامة هيكل قائلا: “الشركة التي قامت بتنظيم مهرجان شرم الشيخ الأفريقي أخطأت ويجب أن يتم محاسبتها”

وتابع موقع مصر 365 تصريحات النائب أسامة هيكل في هذه الصدد حيث صرح قائلا: “إن المهرجانات التي تعقد باسم جمهورية مصر العربية ينبغي أن تكون خاضعة لضوابط معينة” واستئناف حديثه قائلا: “مينفعش اسم جمهورية مصر العربية يتم وضعه إلا على شركات مضمونة، ولا يمنح حق تنظيم أي حدث من جانبها خصوصا أن تلك المهرجانات تهدف في النهاية إلى تحقيق الربح ولا يمكن السماح لها بالربح على حساب الدولة المصرية”.

وطالب أسامة هيكل وزارة الثقافة المصرية أو أي جهة مسؤولة عن منح رعاية المهرجانات أو تنظيم أي حدث هام يحمل اسم جمهورية مصر العربية إلا بعد إجراء التحريات عن هذه الشركات التي تطالب برعاية الأحداث الهامة التي تحمل اسم مصر بالإضافة إلى التحقق من كفاءة هذه الشركات في تنظيم مثل هذه الأحداث.

وأوضح أسامة هيكل أن الحصول الشركات على رعاية هذه الأحداث من مهرجانات وغيرها يتم عن طريق إرسال الشركة الراغبة في تنظيم الحدث خطاب إلى وزارة الثقافة المصرية او الجهة المنظمة للحدث، وأضاف أن هذه الجهات المسؤولة عليها إلا تمنح حق الرعاية لهذه الشركات إلا بعد إجراء التحريات عن هذه الشركة والتحقق من مدى كفاءتها في تنظيم مثل هذه الأحداث مع التأكيد على وضع قيود وضوابط معينة وفقا لتصور الجهات المسؤولة لهذا الحدث.

والجدير بالذكر أن مهرجان شرم الشيخ الإفريقي الآسيوي للسينما والفنون والسياحة في دورته الأولى شهد حالة من التخبط حيث انطلقت فعاليات المهرجان في يوم الخميس الموافق الرابع عشر من شهر سبتمبر الجاري تحت رعاية الفنانة القديرة سهير المرشدي ويحمل شعار “الفن في مواجهة الإرهاب”، بالإضافة على حضور من دول إندونيسيا باعتبارها ضيف شرف بمناسبة الاحتفال بمرور سبعين عام على العلاقات الدبلوماسية الإندونيسية المصرية.

أظهر المهرجان سوء تنسيق حيث تأخر الحفل عن موعده أكثر من ساعة دون تقديم أي اعتذار أو تبرير للتأخير للوفود الأجنبية الحاضرة للمهرجان بالإضافة إلى عدم جاهزية مسرح المهرجان وعدم وضوح الصوت الذي تم عليه حفل افتتاح الدورة الأولى من المهرجان لذلك تم إلغاء العديد من الفقرات الغنائية التي كان ستقدم في الحفل.

كما تم تأخر تكريم الفنان عزت العلايلي بالإضافة إلى اختفاء الرئيسة المنظمة للمهرجان في لحظة تكريم الفنان، بالإضافة إلى مغادرة محافظ جنوب سيناء خالد فودة دون تكريمه، والمشكلة الأكبر حينما فوجئت الوفود الأجنبية والعربية والآسيوية والإفريقية بالإضافة إلى الوفود الإعلامية إلى مطالبة الفندق دفع مبالغ مالية نظير إقامتهم لعدم سداد المستحقات المالية الخاصة بالفندق من قبل القائمين على تنظيم مهرجان شرم الشيخ الإفريقي الآسيوي، بالإضافة إلى رفض إدارة الفندق مغادرة الوفود بدون تسديد الرسوم.