نقابة الإعلاميين: وقف أحمد عبدون وإحالته للتحقيق بسبب فتوى معاشرة الزوجة الميتة
احمد عبدون

على مدار الأيام القليلة الماضية لم يكن هناك حديث للمواطنين ووسائل الإعلام سوى فتوى معاشرة الزوجة الميتة، هذه الفتوى التي أطلقها الدكتور صبري عبد الرؤوف والتي أثارت جدلا واسعا وعلامات استفهام كثيرة، وفى هذا الصدد قامت نقابة الإعلاميين بإصدار قرارا رسميا اليوم الأربعاء الموافق العشرون من سبتمبر والذي يقتضى بوقف الإعلامي أحمد عبدون مقدم البرنامج الديني ” عم يتساءلون”، والذي يتم إذاعته على قناة LTC، وإحالته للتحقيق أمام اللجنة القانونية للنقابة.

يأتي ذلك القرار بعدما رصدت اللجنة الخطأ المهني والأخلاقي الفادح  الذي حدث في برنامجه على الهواء مباشرة بعد تناوله لهذه الفتوى الشاذة والغريبة من نوعها والتي تبيح للزوج ممارسة العلاقة الجنسية مع زوجته الميتة، أو ما يسمى” مضاجعة الوداع” ، وهذا ما اعتبره النقابة تجاوزا من الناحية المهنية والأخلاقية ويهدد الأمن والسلم المجتمعي ويعمل على إثارة حالة من البلبلة بين المواطنين.

من جانبه أكد نقيب الإعلاميين حمدي الكنيسي خلال تصريحات صحفية له اليوم الأربعاء،  أن النقابة تبدى ترحيبا الكبير  بالتعاون بين مؤسسة الأزهر الشريف لمحاربة مثل هذه الفتاوى الشاذة والمغلوطة وضبط الأداء الإعلامي للكثير من البرامج الدينية التي خرجت عن السياق، كما أعلن عن تأييد النقابة لأية قرارات يقوم الأزهر الشريف باتخاذها في هذا الصدد،  مشيرا في الوقت ذاته إلى وجود فئة من الأشخاص التي تحاول استغلال اسم النقابة والاتجار بها بهدف التربح والحصول على مكتسبات وأموال بطرق غير شرعية تتنافى مع مواد وأحكام القانون.

وأضاف، أن النقابة تولى حرصا كاملا على حماية الزملاء من محاولات سطو البعض على المكتسبات الخاصة بهم، وفى النهاية أطلق تحذيرات بعدم  التعامل مع أي كيانات غير شرعية تستغل اسم النقابة بهدف الاتجار بها وإثارة حالة من الفوضى، لافتا إلى أنها سوف تقوم باتخاذ كافة ما يلزم من إجراءات قانونية حيال هذه الكيانات وسوف تتقدم ببلاغ رسميا ضدها، مطالبا من الجميع بعدم الانسياق وراء مثل هذه الفتاوى المضللة، كما أكد على أن لجنة القيد لم تقوم حتى هذه اللحظة بإصدار أي عضوية أو كارنيهات خاصة بالنقابة.

اقرأ أيضا: مجمع البحوث الإسلامية يرد على فتوى معاشرة الزوجة الميتة