“خالد عاطف” يقدم أحدث الحلول لمشكلة الإيجارات القديمة
خالد عاطف,يقدم,عددا,الإيجارات القديمة

رصدت موقع 365 الحل الذي قدمه مؤسس دار تقييم الأملاك العقارية والخبير العقاري خالد عاطف لمشكلة الإيجارات القديمة التي تؤرق العديد من سكان جمهورية مصر العربية.

أشار خالد عاطف أن مالك العقار لا يحصل على زيادة تقريبا، لو حصل المالك على محل قديم ونجح في إخاله ليتم تأجيره من جديد تبعا للقانون 94، 96 ليجلب له عائد 10 أو 15 ضعف ما كان يحصل عليه من المستأجر القديم.

وأشار خالد عاطف أن مشكلة الإيجارات القديمة مشكلة كبيرة جداَّ ولابد من محاولة تجزئتها وتفتيتها في مدة زمنية لا تتعدي عن السنة، وأوضح أنه من أحد الحلول لمشكلة الإيجارات القديمة البدء بالأماكن التجارية حيث أن فئة التجار حيث أن المحل يعمل في التجارة ولا تفرق مع هذه الفئة التعامل بالقانون القديم أو القانون الجديد بسبب ما يحققه من ربح دائم بسبب أعماله التجارية.

وأشار خالد عاطف أن فئة أصحاب المحلات يفرق معهم استمرار تطبيق القانون القديم الذي يلزمهم بدفع قيمة إيجاريه لا تتجاوز عن المئة وبالتالي فأن مكاسبه تتعاظم على حساب مالك العقار، في حين أن المستأجر للمحلات في القانون الجديد يقوم بدفع جزء من مكسبه أو ربحه فهذا ظلم بين جداًّ.

وأوضح خالد عاطف بعد التعامل مع فئة التجار لابد من التعامل مع الأماكن الإدارية التي تتبع للحكومة حيث أشار أن القوانين السابقة هي سبب المشكلة الحالية في الإيجارات القديمة، وبالتالي لا يجوز للمؤسسات الحكومية أو الوزارات أو الهيئات الحكومية الأخرى أن تكون جزء من مشكلة الإيجارات القديمة فلابد من إيجاد حل لهذه المؤسسات في خلال سنتين أو ثلاثة قادمين على الأكثر المباني الإدارية المستأجرة بالقانون القديم من الأهالي حيث لزم على هذه الهيئات إيجاد بديل أو يقوموا بالاستمرار في هذه الأماكن مع دفع القيمة الإيجار العادلة تبعا لسوق العقارات المصرية ليتم معاملة ليتم اتخاذ نفس الإجراء معهم مش باقي الإيجارات القديمة أما يتم إخلاء المكان الإداري الحكومي المستأجر من الأهالي.

وأوضح خالد عاطف أن من أحد الحلول لمشكلة الإيجارات القديمة أن المستأجرين القدامى يحصلون على تعويض من الحكومة بمبلغ  قريب وليس عالي كنوع من الدعم القدم لهذه الفئة على مراحل خمس أو ست سنوات بحيث لا يتضرر الساكن القديم، كما أشار أن القانون لا يسمح بإخلاء العقار بسبب امتداد مدة عقد الإيجار.

وأوضح خالد الصراف أن أصعب جزء في حل مشكلة الإيجارات القديمة هي السكان القاطنين في العقارات السكنية من خمسين سنة او ستين سنة مضت وهنا تمكن المشكلة حيث أنها تمثل الشريحة العليا حيث أن معظم من قدامى الموظفين وأصحاب المعاشات بدخولهم المالية المحدودة جداَّ هنا لابد من النظر إلى حل مشكلة هذه الفئة مع ملاك العقارات الذين لهم أيضا الحق في التملك للعقارات السكنية والاستفادة منها بالحصول على أجر يتناسب مع الوقت الحاضر.