وزارة الداخلية تشن حملة أمنية مكثفة على ميدان عبدالمنعم رياض
وزارة الداخلية,تشن,حملة أمنية,ميدان عبدالمنعم رياض

أدرجت اليوم وزارة الداخلية حملة أمنية على ميدان عبدالمنعم رياض بالإضافة إلى المناطق المجاورة للميدان ليتم تطهير الميدان مما يعاني منه من ظاهرة الباعة الجائلين الذي عمدوا على تشوية صورة الميدان بالإضافة إلى إلقاء القمامة في الميدان وتحول ميدان عبدالمنعم رياض إلى شكل غير حضاري.

وتابع موقع مصر 365 الحملات الأمنية التي أدرجتها وزارة الداخلية المصرية إلى ميدان عبدالمنعم رياض حيث أصدرت وزارة الداخلية بيان جاء فيه: “إن مديرية أمن القاهرة قامت على الفور بإدراج حملة أمنية بشكل مكثف، على ميدان عبدالمنعم رياض بالإضافة إلى الشوارع المحيطة بالميدان ليتم ضبط جميع المخالفات والمخالفين”.

وقامت الحملة الأمنية بإزالة ما يقارب من مائة وثمانية وثمانين حالة إشغال الطرق المختلفة، كما قامت بتحرير عشرة محاضر إشغال طريق، بالإضافة إلى عشرة محاضر أخرى لتلوث البيئة.

وأشارت وزارة الداخلية المصرية أنها لا تدخر جهد في إدارج الحملات الأمنية ليتم ضبط المخالفين واتخاذ جميع الإجراءات القانونية حيال أي مخالفة.

والجدير بالذكر أن ميدان عبدالمنعم رياض القائم في وسط البلد شهد الفترة الأخيرة حالة من الفوضى بسبب سيطرة الباعة الجائلين على الميدان والشوارع المجاورة له وخصوصا بائعي الذرة المشوية الذين قاموا بتحويل ميدان عبدالمنعم رياض إلى ساحة من القمامة والنفايات وسط استياء كبير من المارين بساحة الميدان، وتسبب هذه الحالة من الفوضى إلى قيام محافظ القاهرة بعزل مدير موقف عبدالمنعم رياض بسبب انتشار بائعي الذرة المشوية في أرجاء الميدان وتحوله إلى ساحة من القمامة والنفايات بالإضافة إلى الشكل الغير لائق للميدان التي يعد في وسط البلد التي تمتاز بأنها وجهة حضرية لمحافظة القاهرة بأكملها.

“محافظ القاهرة” ينهي عقد مدير “موقف عبدالمنعم رياض” بسبب الفوضى

حيث قام محافظ القاهرة عاطف عبدالحميد إقالة مدير موقف عبدالمنعم رياض ولم يكتفي المحافظ بإقالة مدير الموقف بل تم تحويله إلى التحقيق خلال تفقد المحافظ ميدان وحالة الفوضى التي وصل إليها الميدان بسبب انتشار الباعة الجائلين وعشوائية سائقي السرفيس وتحول الميدان والمناطق المحيطة به إلى ساحة من الفوضى وانتشار القمامة والنفايات في كل مكان، وأشار محافظ القاهرة قائلا: “أن محافظة القاهرة لا تتوانى في معاقبة أي موظف مقصر في عمله”.