القرضاوى وأيمن نور يعلقون على وفاة المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين “مهدي عاكف”
"القرضاوى" و"أيمن نور" يعلقون على وفاة المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين

كتب الداعية المعروف “يوسف القرضاوي”، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والذي يعد زعيماً روحياً لجماعة الإخوان المسلمين، في خبر وفاة “محمد مهدي عاكف”، المرشد العام السابق للجماعة، والذى وصفه بـ”الرجل الرباني” على حد تعبيره .

جاء ذلك في تغريدة للقرضاوي على صفحته بموقع التواصل الإجتماعى بتويتر، حين قال: “رحم الله فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف الرجل الرباني، وأنزله منازل الصديقين والشهداء، لقد عرفت مهدي عاكف رجلاً قوياً لا يهن صلباً وقوياً لا يلين شامخا لا ينكسر مستقيما لا ينحني وعرفته في المحنة صابراً مرابطاً حتى مات في محبسه راضياً مرضياً ” .

وكتب “علي القرة داغي”، الأمين العام للاتحاد الذي يترأسه “يوسف القرضاوي”، عدة تغريدات: ” اعتقله عبد الناصر لمدة 20 عاماً ثم السادات ومبارك وختمها السيسي بأعتقاله بتهم واهية ليس لها أساس وتساقطت جميعها الا واحدة كان من المقرر أن تعاد محاكمته فيها، كان مهدي عاكف من الرجال المصلحين الذين وهبوا حياتهم لله ووضعوا أرواحهم على أكفهم رخيصة لله ولإصلاح أوطانهم وإخراجها من ظلمات القمع والظلم إلى نور العدل، استشهد مهدي عاكف في محبسه مظلوماً نتيجة سوء العناية الصحية وسيكون دمه لعنة على كل من تسبب في استشهاده اللهم ارحمه وانتقم من الظالمين وأعوانهم ” .

وفى تغريدة أخرى نعى الداعية الإسلامي”طارق سويدان” الذي يعد أحد رجال جماعة الإخوان المسلمين في منطقة الخليج المرشد الراحل، وقال “وفاة محمد مهدي عاكف رحمة الله عليه الذي قضى حياته في الدعوة إلى الله تعالى وخاصة في تربية الشباب” .

أما الصحفي والمرشح الرئاسي السابق “أيمن نور” فقد كتب في تغريدة: “وفاة رجل تسعيني في محبسه بسبب آرائه  ومواقفه السياسية وهو ما يؤكد أن النظام متجرد من العقل والضمير والمشاعر”.