“البحر الأحمر” خالية من حمى الضنك ماعدا القصير وسفاجا
حمى الضنك

تابع موقع مصر 365 تقرير صادر من وزير الصحة والسكان الدكتور “أحمد عماد” تم تقديمه إلى رئيس مجلس الوزراء المهندس “شريف إسماعيل”، يشير التقرير الصادر عن وزير الصحة والسكان عن وجود حالات مصابة “بحمى الضنك” في مدن البحر الأحمر.

حيث تم توجيه “فريق طبي” متخصص على مدن محافظة “البحر الأحمر” حيث ستبدأ الفرقة الطبية بالعمل على تمشيط مدن البحر الأحمر من جهة الجنوب إلى جهة الشمال، حيث شملت أعمال فحص مناطق منطقة “حلايب وشلاتين” ليتم الوصول إلى منطقة “رأس غارب”، وتبين من عمل الفريق الطبي أنه لا يوجد أي حالات إصابة “بحمى الضنك” إلا في مدينة واحدة فقط وهي “مدينة القصير” بواقع مائتين خمسة وأربعين حالة مصابة بمرض “حمى الضنك”، حيث من المتبقي منها خمسة وثلاثين حالة مصابة تحت إجراءات تلقي العلاج الطبي فقط، وتلاقي حوالي مائتين وعشرة حالة، وتم خروجهم من المستشفى لمواصلة حياتهم الطبيعة، أما في مدينة سفاجا التابعة لمحافظة البحر الأحمر بواقع خمس حالات.

والجدير بالذكر أنه تم التأكد على أن مرض “حمى الضنك” لا يتسبب في الوفاة، وأن أعراضه مرض “حمى الضنك” تشبه أعراض نزلة البرد فقط.

وشدد رئيس مجلس الوزراء المصري المهندس “شريف إسماعيل” على ضرورة متابعة هذا الموضوع وفحص حالات الإصابة بمرض حمى الضنك، وتوفير العلاج لهم، مع العمل على اتخاذ العديد من التدابير الصحية، مع سرعة الانتهاء من تنفيذ “مشروعات المياه” في محافظة البحر الأحمر.

والجدير بالإشارة أن مرض “حمى الضنك” هي عبارة عن مرض مداري يتم انتقاله عن طريق “البعوض”، وتشمل أعراض “حمى الضنك” بأعراض الصداع، والحمى، وألم شديد في العضلات، مع وجود طفح جلدي مميز يشبه طفح الحصبة، ويتطور المرض في نسبة قليلة من الحالات إلى “حمى الضنك النزفية” المهددة للحياة مما ينتج عنه نزيف وقلة الصفيحات وفقدان بلازما الدم أو متلازمة صدمة الضنك”.

وتنتقل “حمى الضنك” بواسطة عدد معين من البعوض من جنس “الزاعجة” وخصوصا “الزاعجة المصرية” هذا الفيروس يضم خمسة أنواع الإصابة بعدوى أحد هذه الأنواع يعطي مناعة مدى الحياة لذلك النوع، لكنه يعطي مناعة قصيرة المدى لبقية الأنواع.

أقرا المزيد “خالد مجاهد” البعوضة الناقل لحمى الضنك يجد بيئة خصبة في خزانات البحر الأحمر