“أمين الفتوى” يعلن تفتيش المرأة في هاتف زوجها حرام شرعاً
دار الإفتاء المصرية

تابع موقع مصر 365 تصريحات الشيخ “عمرو الورداني” أمين الفتوى ومدير إدارة التدريب بدار الإفتاء المصرية، أن تفتيش المرأة على هاتف زوجها المحمول حرام من الناحية الشرعية.

حيث تم إضافة فيديو عبر خدمة البث المباشر “لدار الإفتاء المصرية” عبر الصفحة الرسمية على “الفيس بوك” تحت مسمى “حرام البحث والتفتيش في أشياء واتهام الناس في أعراضهم”.

والجدير بالذكر أن الشيخ “عبدالله المنيع” عضو كبار العلماء في السعودية” ان أكثر حالات الطلاق التي تأتي إلى “دار الإفتاء” تكون بسبب قيام الزوجة بالتفتيش في هاتف زوجها مما يؤدي إلى  فتح المجال للخلافات الزوجية، ويترتب عليه حدوث الطلاق، وأوضح ان انشغال بعض المتزوجين وكذلك الموظفين العاملين في مواقع “التواصل الاجتماعي” مثل الفيس بوك أو تويتر على حساب “الزوجة”، وهذا الأمر منهي عنه من الناحية الشرعية تجسس أي متن الزوجين على الآخر.

وأوضح الشيخ “عبدالله المنيع” قائلا “إن مراقبة الزوجة لحساب زوجها على الإنترنت وكذلك تجسس الزوجة على حسابات زوجها المالية شيء طيب، وعلى ألا تكون مراقبة متتابعة تجعلها دائماً وابداً، بحيث تعيش في وساوس وشكوك وريب”، وأوضح أن هذه المراقبة قد تكون أن رأت بعض من الأسباب أو الظروف التي تحيط بزوجها تدعو إلى الشك فهنا يحق لها مراقبته، وإن كان غير ذلك فلا يجوز لها أن تتجسس على زوجها.

وأشار الشيخ “عبدالله المنيع” أن من حق الزوجة أن تقاضي زوجها في حالة اكتشافها “لخيانته” على مواقع التواصل الاجتماعي حيث قال “عندما تكون المرأة مرتبطة بهذا الزوج والأولاد منه فما عليها إلا أن تكثر من النصيحة له، وتبذل ما تستطيع من سبل الإغراء بمعسول كلامها، وظهورها أمامه في أحسن صورة، وأو بأي حال من الأحوال التي تغريه بالامتناع عن الالتفات إلى مثل هذه الأمور وتجعله يلتف إليها”.

كما أوضح الشيخ “عبدالله المنيع” قائلا “أن كل شيء يصدّ عن الأشياء الواجبة على الإنسان لاشك في أنه منكر، وأنه من الأمور التي لابد للإنسان أن يتقي الله فيها، وأن يبتعد عنها، ويجب على الإنسان أن يبتعد عن كل اتجاه من شأنه أن يصدّه عن واجباته التي أوجبها الله عز وجل عليه, سواء أكانت هذه الواجبات بينه وبين ربه، أم كانت بينه وبين عمله، ومع أسرته، والمحافظة عليها والعناية بها”.

أقرا المزيد شيخ الأزهر يقر أن الزواج السرى بدون علم ولى العروس باطل شرعا