طاقم التمريض يتعدى على والد أحد المرضى ويتسبب في وفاته في الشرقية
مدير أمن الشرقية

شهدت مستشفى ههيا العام التابعة لمحافظة الشرقية خلال الساعات الأولى من صباح اليوم لفظ أحد المواطنين أنفاسه الأخيرة و انتقاله إلى بارئه، وجاء هذا بعد قيام الأمن الإداري التابع للمستشفى بالتعدي عليه بالضرب المبرح، هذا بجانب مجموعة تابعة لطاقم التمريض.

الجدير بالذكر أن هذا الضرب قد جاء كرد فعل من الأمن وطاقم التمريض التابع للمستشفى بعد مشادة كلامية نَشأت بين الطرفين لعدم وجود طبيب، وقد تولت النيابة العامة التابعة لمحافظة الشرقية إجراءات التحقيق تحت رئاسة مدير النيابة “عمرو سيف ” وكانت التحقيقات تحت إشراف المحامي العام لنيابات شمال الشرقية، المستشار “وليد جمال”.

وقد قام نائب مأمور مركز شرطة “ههيا” بإرسال إخطار إلى مدير أمن الشرقية اللواء “رضا طبلية”، حيث ذكر في الإخطار تفاصيل وفاة المريض في مستشفى ههيا العام.

وقامت قوة تابعة لمركز الشرطة خلال الساعات القليلة الماضية بالتوجه إلى المستشفى، وكانت القوة تحت قيادة رئيس مباحث ههيا ،الرائد “إيهاب”.

ووفقا للتحريات التي قامت بها قوات الأمن، فقد تبين أن السيد “م ي” البالغ من العمر 56 سنة، قد قام بالتوجه إلى مستشفى ههيا العام، وذلك للقيام بالكشف على ابنه “عبد الستار” والذي يبلغ من العمر 20 عام، حيث عانى الأخير من ضيق تنفس شديد، إلا أنهم قد اكتشفوا في المستشفى أنه لا يوجد طبيب في قسم الاستقبال التابع للمستشفى.

الأمر الذي أدى إلى بدء مشادة كلامية بين والد المريض وبين أحد العاملين في طاقم التمريض، وقد تطورت المشادة الكلامية وأصبحت مشاجرة قام خلالها أمن المستشفى وعدد من أعضاء طاقم التمريض بالتعدي على والد المريض بالضرب.

وأثناء المشاجرة قام أحدهم بركل والد المريض في منطقة حساسة أدت إلى فقدانه للوعي في الحال، وعندما قام طاقم التمريض بوضعه على جهاز القلب توفي والد المريض بعدها مباشرة، وقامت النيابة بتحرير محضر يحمل تفاصيل الواقعة، وكان رقم المحضر 4517 في قسم شرطة ههيا، ومن المقرر أن تقوم النيابة بالبدء في إجراءات التحقيق خلال الساعات القليلة القادمة.

صورة والد المريض

اقرأ أيضا:

  1. تعرف على سعر المتر في العاصمة الإدارية الجديدة وفقا لتصريحات رئيس شركة العاصمة الإدارية الجديدة.