“القومي للمرأة” يعد “قانون” لمنع الاستغلال الجنسي للمرأة بأماكن العمل
مايا مرسي

تابع موقع مصر 365 المداخلة التليفونية التي شارك بها الدكتور “مايا موسى” رئيس المجلس القومي للمرأة” في برنامج “كل يوم” الذي يقدمه الإعلامي “عمرو أديب” حيث طرح عليها سؤال المرأة التي ترزق تحت ابتزاز مسؤولها في العمل مقابل ابتزازها جنسياً، فهذه المرأة ماذا تفعل؟

أجاب الدكتور “مايا موسى” قائلة” أولاً لابد من معاينة السيدات أن هذا ابتزاز جنسي وغير مفروض عليها فعلها فهذه أول نقطة، والمشكلة لو نتذكر فيلم “عمارة يعقوبيان” هذا الفيلم عرض البنات التي تقوم بالعمل في المحلات التجارية وكيف تستغل جنسياً من صاحب المحل” وأضافت “أن هذه اللقطة من فيلم جعلت الكثير من الأسر تمنع بناتها من ممارسة هذه المهنة”.

وأضافت مايا موسى أن المرأة تستغل كآلة أو كشيء، وهذا يحاكم عليه أي شخص يستغل سيدة تحت سلطته، فكرة “تحت السلطة” هي الهامة حيث لا يوجد في القانون “امتهان المرأة تحت السلطة” أنها لو تعرضت لعنف أو نقولها بصراحة “لو تعرضت لكلمة خارجة أو لمسة أو لفظ لا ينال إعجابها” تشعر المرأة في هذه الحالة أنها تحت سلطة هذا الرجل.

وأكدت “مايا موسى” أن القانون لابد أن يكون كامل متكامل، وأعرب عن أسفها أن القوانين ليست كاملة، ولابد من وجود قانون لحماية المرأة من كل أشكال العنف، وأشارت أن قانون العمل لا يخضع لنفس الجزئية لحماية المرأة داخل العمل.

وأوضحت الدكتور “مايا موسى” أن هناك قانون كامل متكامل في الوقت الراهن يتم إعداده في جزء منه كبير لتعرض الانتهاك للمرأة في إطار العمل أو تحت سلطة من تعمل معه في أي نطاق.

وشددت الدكتور “مايا موسى” أن القانون يتحدث على حرمان العنف ضد المرأة بقصد هتك العرض لو في مكان العمل، أو خارج مكان العمل، أو في الشارع، أو في الأماكن العامة، وكذلك الإخلال الجسيم بحياء المرأة، والتحرش الجنسي والاستغلال الجنسي التي تتعرض له المرأة بقصد تحقيق مصالح تجارية أو في مجال الدعاية أو استخدم هذه السيدة في أعمال هي لا ترغب في أدائها، بالإضافة إلى حرمان المرأة من الميراث وهذا ما أقرته الدولة داخل مجلس النواب المصري.

أقرا المزيد “النيابة الإدارية ” تحيل “مدرس متحرش بالطالبات في الجيزة” إلى المحاكمة