مفتي الجمهورية يكشف عن حكم “النقاب” في مذهبه

تسعى الكثيرات من النساء إلى ارتداء النقاب لعدد من الأسباب أبرزها دينية وفى بعض الأحيان تكون اجتماعية، وحول عملية ارتداء الحجاب أو النقاب ناقش مفتي الجمهورية، شوقي علام، الفكرة أثناء لقائه التليفزيوني الذي قد قامت ببثه شاشة قناة dmc الفضائية.

ورد أن الدكتور شوقي علام، والذي يشغل منصب مفتي الديار المصرية فى الفترة الحالية، قد صرح مؤخرًا فى حوار تليفزيوني له إنه بالنسبة إلى الشخص الذي يُطلق الفتوى الشرعية فى أي وقت لجميع الناس إذا لم يكن رصينا بشكل قوي، و عالما بأمور دينه وأحكامها بالإضافة إلى أنه مؤهل و ملما بالعلم الشرعي من كافة الجوانب العلمية والبحثية والفقهية فإننا كأمة إسلامية نصبح جميعا أمام خلل كبير يجب الوقوف أمامه، حيث أوضح المفتي فى تصريحاته على أن هناك شروط معينة وضوابط فقهية وشرعية يتوجب توافرها من قبل المفتي أو مصدر الإفتاء الشرعي قبل أن يتم صدور أي فتوى شرعية للناس.

كما أضاف الشيخ علام، خلال تصريحاته التي كشف عنها من خلال مشاركته فى برنامج “مساء DMC”، والذي استضافته فيه الإعلامية الشهيرة إيمان الحصري، أنه بالنسبة إلى الفتاوى الشرعية قد تحتاج بشكل كبير إلى عملية تأهيل خاصة بالإضافة إلى أنها تحتاج أن يتوافر في مصدرها تأهيل من الجانب العلمي في الأمور الشرعية.

وقد أكد مفتي الجمهورية فى بيانه أنه يتبع إلى المذهب المالكي، كما أكد على أنه لا يوجد مانع من قيام البعض بمشاهدة الأفلام السينمائية أو أي أعمال درامية أخري، ولكنه اشترط أن تكون هذه الأعمال الدرامية تحقق النفع عند الناس، حيث أضاف في حواره على إن الشريعة الإسلامية قد بنيت في الأساس على فكرة التيسير وليس التعسير فى الأحكام وأنه يجب علينا التيسير على أنفسنا وليس التعسير عليها.

من جانب آخر قد أضاف الشيخ شوقى علام فى تصريحاته إلى حكم ارتداء النقاب في مذهبه الذي كشف عنه بأنه مذهب المالكية، حيث قال: “أنا مالكي المذهب”، وأكمل بالنسبة لارتداء النقاب: “والنقاب لدى المالكية مكروه”، وختم تصريحه قائلاً: “يجب على مصدري الفتاوى الشاذة الكف عن إطلاقها”.

إقرأ ايضًا.. رأي مفتي الجمهورية السابق المفاجئ في خروج المرأة المطلقة مع طليقها