“نقابة البقالين” “التموين” أصبحت وزارة عشوائية و”المصيلحي” لا يجيد دراسة قراراته
ماجد نادي

تابع موقع مصر 365 القرارات التي أصدرها وزير التموين والتجارة الداخلية “علي المصيلحي” حيث أصابت هذه القرارات الوزارية العديد من المواطنين المصريين بصدمة شديدة، ومنها عدم صرف “الخبز المدعم” للمواطنين إلا في محل إقامتهم فقط، للعمل على تقييد المواطنين لصرف أهم سلعة في التموين وهي “الخبز” لتكون قاصرة فقط على محل إقامة المواطن.

وأوضح المتحدث باسم النقابة العامة للبقالين “ماجد نادي” أن قرار “قصر صرف الخبز” للمواطنين في محل إقامتهم فقط، أدي إلى تقييد حرية المواطن المصري في صرف الخبر المستحق له من الدعم، حيث يعد الخبر من أهم السلع الغذائية الهامة للمواطن المصري.

كما انتقد “ماجد نادي” قرار “علي المصيلحي” الملزم لجميع بقالين بدفع قيمة تصل إلى حوالي خمسين في المئة من قيمة “السلع التموينية” قبل استلامها، حيث أوضح أن هذا القرار يقيد البقال في بيع السلع للمواطن سواء المواطن الحاصل على الدعم السلع أو في “السوق السوداء” وأضاف قائلا “لو أنا دفعت 50% على السلع، ومبعتش السلع يبقى فلوسي راحت عليا”.

وأوضح “ماجد نادي” أن قرار الحصول على نسبة 50% من قيمة السلع قبل استلامها سيعمل على تقليل هامش الربح لجميع بقالين التموين، حيث تصل قيمة الهامش الربحي لبقالي التموين حوالي اثنين في المئة فقط قائلا “البقال هيدفع تأمين السلع من ماله الخاص مما يجعله يخسر بنسبة أكبر” مشيراً أن “علي المصيلحي أصبح يتعامل كأنه يملك وزارة التموين والتجارة الداخلية لصالحه، إذ يقوم بفرض قرارات جديدة على البقالين وأصحاب المخابز، ولسان حاله يقول لهم “اللي مش عاجبه يخرج برة المنظومة”.

وأشار “ماجد نادي” أن بقال التموين يتحمل عبء “نقل البضائع” من مخازن التموين إلى محل بضاعته، مما يؤدي إلى خفض نسبة ربحه، وأشار أن “وزارة التموين والتجارة الداخلية” أصبحت وزارة عشوائية تتخذ قرارات تتسم بالعشوائية بدون أي دراسة أو حسب لكمية الضرر الواقع على المواطن المصري في المقام الأول، وكذلك الضرر الواقع على بقال التموين.

وأضاف “ماجد نادي” أن “وزير التموين والتجارة الداخلية” لا يجيد دراسة قراراته التي يطرحها على المواطن المصري لتضرره من تلك المنظومات التي تطرح من قبله

أقرا المزيد “السوق الحر للسكر” أرخص” من “التموين” و”المصيلحي” لا تدخل في تحديد السعر