ننشر لكم الحالات التي يتم فيها إعفاء السيارات من الضرائب
حالات الإعفاء الضريبي للسيارات

قام قانون المرور الجديد خلال الفترة الأخيرة، بتخصيص مجموعة من الحالات والتي يتم فيها إعفاء السيارات من الرسوم والضرائب التي يجب تقديمها عند الترخيص، وأعلن قانون المرور في تقرير خاص به عن حالات الإعفاء الضريبي وهي:

الحالة الأولى هي حالات المركبات التي ترجع ملكيتها إلى الهيئات العامة والمجالس المحلية والمؤسسات الحكومية، والتي لا يتم استغلالها مقابل أجر على عملها.

المركبات التي ترجع ملكيتها إلى القنصلية العربية والهيئات الدبلوماسية والأجنبية ومركبات الموظفين الأجانب والعرب وعائلاتهم، ويتم تحديد هذا وفقا للاتفاقية التي يتم إجراؤها بين وزير الداخلية والخارجية والتي يشترط فيها المعاملة بالمثل.

المركبات التي ترجع ملكيتها إلى الوكالات التابعة للهيئات الدولية والهيئات الدولية والأجنبية والعربية وكذلك موظفيها من الأجانب والعرب، ويتم هذا القرار الخاص بالإعفاءات وفقا لقرارات دولية يتم الاتفاق عليها.

المركبات التي ترجع ملكيتها إلى جامعة الدول العربية وفروعها المختلفة، وموظفي الجامعة وما لديها من مندوبين معتمدين ويتم هذا وفقا لبنود الاتفاقيات التي تتم بهذا الشأن.

المركبات التي ترجع ملكيتها إلى الهيئات التابعة للبعثات الأجنبية والعربية ومجموعة من الشخصيات الأجنبية والعربية والتي يصدر قرار الإعفاء الضريبي الخاص بها من قبل وزير الداخلية بناء على طلب يتقدم به وزير الخارجية.

المركبات التي يتم إعدادها في المستشفيات لأغراض الإسعافات العامة، والمركبات التي تعمل لصالح الجمعيات الخيرية، والتي يتم تحديدها من قبل المحافظ المختص وذلك بعد الاتفاق مع مديريات الشئون الاجتماعية التابعة للمحافظات.

المركبات التي يتم إعدادها لنقل الحيوانات المصابة والمريضة والتي تعمل لدى جمعيات الرفق بالحيوان، المركبات التي ترجع ملكيتها إلى الأشخاص المصابين بالإعاقة، وكذلك الجرارات الزراعية التي تقوم على خدمة الإنتاج الزراعي.

المركبات المرخصة والتي ترجع ملكيتها إلى السائحين والعابرين، والتي تصل مدة إقامتهم إلى 90 يوم فقط، وذلك شرط الإنتهاء من إجراءات التأمين على الممتلكات العامة التي قد تتضرر من الحوادث التي تتسبب فيها تلك المركبات.

جاء هذا خلال التقرير الأخير الصادر عن إدارة المرور وفقا للقانون الجديد الذي تم تعديله خلال الفترة الأخيرة.

اقرأ أيضا:

  1. القضاء على ظاهرة القاصرات من خلال مقترح المأذون الإلكتروني.