وزير الإسكان يعلن عن حصر شامل بالمدن الجديدة للشقق المغلقة
شقق

تعد مشكلة الشقق المغلقة داخل أرجاء المدن الجديدة والتي تسعى الدولة إلى تنميتها وتوسيع رقعتها تمثل صداع مزمن بالنسبة إلى السيد المهندس مصطفى مدبولى، وزير الإسكان، والعديد من المسؤولين من رؤساء الأجهزة والعاملين بالدولة وخاصة بعد ما صدر من أرقام مؤخرًا بشأنها في مؤتمر التعداد السكاني والذي قد حضره السيد عبد الفتاح السيسي، حيث أمر سيادته أن يتم الإهتمام بهذا الشأن.

جدير بالذكر أن وزير الإسكان منذ هذه الواقعة يعمل جاهدًا إلى حل مثل هذه المشكلة والتي تسبب خسائر كبيرة للوطن والميزانية بالإضافة إلى الآثار السلبية المترتبة عليها وحتى الآن لم يستطع الوزير الحالى أو الوزراء السابقون من إيجاد حل سريع وفعال فى هذه المشكلة والتي قد انتقلت من المحافظات إلى المدن الجديدة بنفس تفاصيلها وأسبابها ولا تزال هذه المشكلة تسير على صفيح ساخن خاصة دون حلول جذرية لها.

خرجت بعض التصريحات من قبل خبراء عقاريون يؤكدون على أن إجمالي أعداد الوحدات السكنية المغلقة التي قد تم إثباتها فى سجلات الحكومة حتى الآن في المدن الجديدة قد ارتفعت بشكل كبير وتخطت نسبة الـ 60 %، بينما اختلفت أسباب ومسميات هذا الإغلاق سواء كانت هذه الشقق المغلقة شقق مشطبة وجاهزة للسكن والمعيشة فعليا من قبل المواطنين وكانت وحدات سكنية غير مشطبة ولم تصلح للمعيشة حتى الآن بالإضافة إلى الشقق السكنية التي يستخدمها ملاكها للسكن ولكن ليس بشكل دائم وغيرها من الشقق المغلقة الموجودة فى مثل هذه المدن.

وقد جاء من ضمن الأسباب التي وجدت اقتناء الشقق فى مثل هذه المناطق أن بعض أولياء الأمور قد قاموا بشرائها واقتنائها والاحتفاظ بها من أجل الأجيال القادمة نظرًا لإرتفاع أسعار الشقق، سواء كانت هذه الشقق خاصة للاولاد والاحفاد.

كما خرجت بعض التصريحات من قبل رؤساء المدن الجديدة، حيث أكدوا على أنه يتم العمل فى الوقت الحالي على حصر شامل في جميع المناطق والأحياء على كافة الشقق والفيلات والكمبوندات المغلقة ولكن من جهة أخرى أكدوا على أنه لايوجد أي رقم فعلي حتى الآن بالأرقام إجمالي أعداد هذه الوحدات.

اقرأ ايضًا.. تعرف على شروط ومميزات تمويل الوحدات السكنية من “التعمير والإسكان”