رئيس اندونيسيا يعرب عن حبة الشديد للأزهر الشريف
رئيس اندونيسيا بمؤتمر الوسطية في الاسلام

أقام فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر في إندونيسيا مؤتمر “الوسطية في الإسلام”، وحضر المؤتمر العديد من العلماء من مختلف الدول بالعالم وشهد حضور رئيس دولة اندونيسيا، وقد شارك الأزهر الشريف المؤتمر من خلال وفد كبير من العلماء ويراسهم نائب رئيس مجلس إدارة المنظمة الدكتور محمد عبد الفضيل القوصي.

واكد رئيس دولة اندونيسيا جوكو ويدودو، أنه فخور بحضور المؤتمر، وحضر المؤتمر لان الازهر الشريف حاضر المؤتمر، وأنه يعرف أن الأزهر الشريف مؤسسة عظيمة وكبيرة لذلك حضر رئيس دولة اندونيسيا المؤتمر لما فية من علماء وزعماء من مختلف دول العالم وبالاخص الأزهر الشريف.

وأوضح رئيس مجلس إدارة المنظمة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب أنه يدعو الي التسامح وايضا الوسطية في الإسلام، مضيفا أنه خلال العام الماضي تعلم من شيخ الازهر العديد من الأفكار حول الوسطية في الإسلام، وذلك من خلال كلمته في اللقاء الأخير خلال العام الماضي.

وقد أوضح أنه مؤيد موضوع المؤتمر وهو الوسطية في الاسلام، واكد علي أن الشعب الاندونيسي شعب عظيم ومختلف ومتقلب لكل الأفكار ومتنوع، وأكد أن بعد الثورة التكنولوجية التي حدثت خلال الأعوام الحالية والتطور الالكتروني، حدث تغير في العولمة، ولذلك حدث تغير في كل شيء حتى الثوابت الدينية.

وأوضح دور وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في تصحيح الدين الإسلامي ونشر الثوابت الأساسية بالاسلام التي بدأت في التغير من خلال التطور التكنولوجي، وقبل ذلك لابد من وجود متخصصون في مناقشة المواد وتفتيحها والتأكد منها ويناقشها بكل احترام بعيدا عن التعصب والتشدد، حيث أن الدين يسر وليس عسر.

وواجب علينا أن تقوم بحماية الشباب من الأفكار المغلوطة و الأكاذيب الشائعة التي تخرب عقولهم وتغير آرائهم الدينية، مؤكدا علي حماية الشباب من براثن الجماعات التكفيرية، مؤكدا أنهم يبذلون أقصى جهودهم في نشر القيم والأفكار الإسلامية الصحيحة .

وقابل رئيس دولة إندونيسيا، الرئيس جوكو ويدودو المنظمة العالمية لخريجي الأزهر وايضا ووفد الصرح الكبير في المؤتمر الوسطية في الإسلام، والعديد من خريجي الأزهر الشريف من مختلف أنحاء العالم ، ويعتبر المؤتمر في دورته الرابعة لخريجي الأزهر باندونيسيا.