موقع روسي: روسيا حمت السد العالي في 1973 بواسطة “ميج 25”
الطائرة ميج 25

يظن عدد من الخبراء خلال الفترة الحالية، أن إسرائيل تقوم بمحاولات بهدف التجسس على روسيا خلال الفترة الحالية، وأضاف الخبراء خلال التصريحات التي قاموا بها أن تلك المحاولات جاءت بهدف معرفة ما مدى قوة روسيا خلال الفترة الحالية، وهل ما زالت قوية على النحو الذي كانت عليه من قبل أيام الاتحاد السوفييتي أم لا.

ووفقا لما أعلن عنه الموقع الروسي imperiyanews ، خلال الساعات القليلة الماضية، فإن اسرائيل تقوم بتلك المحاولات من خلال عدد من الغارات التي تقوم بها بالطائرات على المواقع التابعة للأراضي السورية.

وأعلنت وكالة سبوتنيك الروسية خلال مجموعة من التصريحات التي قامت بنقلها عن الموقع، أن روسيا في زمن الاتحاد السوفييتي قد تمكن من إيقاف إسرائيل عند حدها، وكان هذا عند قيام إسرائيل بدراسة إمكانية قيامها باغارة الطيران الإسرائيلي على منطقة السد العالي في مصر، وكان هذا في عام 1973.

إلا أن ظهور إحدى المقاتلات الروسيات التابعة لطِراز “ميج-25″، قد منعت الطيران الإسرائيلي من تدمير إحدى عجائب الدنيا الثمانية في تلك الفترة “السد العالي”.

وأضافت التقارير أن المقاتلة  “ميج-25″، قد نجحت خلال تلك الفترة من الانطلاق من أحد المطارات العسكرية التابعة لمصر في تلك الفترة، بعدها تمكنت بدقائق قليلة من تجاوز سماء تل أبيب، وهنا قامت مجموعة من الطائرات التابعة لإسرائيل باعتراض مسار الطائرة من خلال القذائف والصواريخ التي قامت بإطلاقها، إلا أن تلك المحاولات كانت عاجزة تماما.

كما نجحت الطائرة من الطِراز  “ميج-25″، في العودة إلى قاعدتها العسكرية في روسيا، وذلك لعدم تمكن القذائف في الوصول إليها لأنها كانت تحلق على بعد 22 كيلو متر، وبالتالي فقد نجحت الطائرة في توصيل رسالة إلى إسرائيل وقتها والتي كان مضمونها أن الهجوم الذي قامت به إسرائيل على منطقة السد العالي في تلك الفترة لن يمر بدون عقاب.

إلا أن موقع imperiyanews ، قد وجه تساؤل إلى موسكو بخصوص ما تقوم به إسرائيل خلال الفترة الحالية، وذلك فيما يتعلق بالغارات التي تقوم بها على المواقع العسكرية التابعة لأراضي السورية، بشأن ما إذا كانت موسكو ستجيب على تلك الغارات أم لا.

اقرأ أيضا:

  1. الفكاهة شرط هام في المتقدمين للوظائف الخالية في الاستخبارات الإسرائيلية.