دار الإفتاء تكشف عن حكم الشرع في قراءة الفاتحة على الميت عقب الانتهاء من الصلاة
قرآة القرآن

قام الشيخ عويضة عثمان، والذي يعمل فى منصب مدير الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، بالرد على تساؤلات بعض المتابعين لصفحة دار الإفتاء والتي توجد على صفحة التواصل الإجتماعي “الفيسبوك”، حيث قام الشيخ بالرد على التساؤل الذي ورد بشأن حكم الشرع فى قراءة الفاتحة على الموتى وتحديدًت بعد الإنتهاء من أداء الصلاة.

جاء فى تصريحات مدير الفتوى الشفوية أنه بالنسبة إلى قراءة الفاتحة على الميت هي من الأمور الطيبة والتي يتركها فى عصرنا الحالي الكثيرون، حيث أشار الشيخ عويضة عثمان، فى بيانه إلى أنه يجب على قارئ الفاتحة أن يقوم بقول: “اللهم إني أهب مثل ثواب ما قرأت لأبي وأمي وموتى المسلمين”.

ورد في بيان الشيخ عويضة عثمان، والذي قد ألقاه بشأن الرد علي هذا السؤال بعد أن تم توجيهه إليها من قبل المتابعين على موقع التواصل الإجتماعي على الصفحة الرسمية التابعة إلى دار الإفتاء، قائلاً بشأن: ما حُكم قراءة الفاتحة على روح الميت، وتحديدًا عقب الانتهاء من أداء الصلاة كل يوم؟”، حيث أكمل هذا السؤال: “هل هذا جائز؟”.

أن حكم قراءة القرآن أو الفاتحة على روح الميت تعد صحيحة كما أنها تصل إلى الميت حيث تعد كالصدقة تمامًا، وقد أشار فى تصريحات الإفتاء إلى أن هناك عدد كبير من الرسائل وصلت إلى الآلاف وجميعها تخص حُكم قراءة القرآن على الأموات وتسأل عن هبة الثواب للميت، وقد قام الشيخ على التأكيد على أنها من الأمور الجائزة وتعد هبة ويجوز أن يهب المسلم ثواب قراءة القرآن للميت.

وقد أضاف مدير الفتوى الشفوية وأمين الفتوى في الفيديو الذي قد تم نشره من قبل دار الإفتاء حيث يضم كلاً من هذا السؤال والإجابة، أن هبة ثواب قراءة القرآن الكريم بالنسبة إلى الميت صحيحة، كما أشار الشيخ فى تصريحاته إلى أن قراءة الفاتحة في أي وقت وكل وقت أو حتى كل يوم، يعتبرها الفقهاء أنها تُعد من الأمور الطيبة والبسيطة، وأنه بالنسبة للثواب فهو يصل للميت.

اقرأ ايضًا.. دار الإفتاء تكشف عن حكم الشرع في كلام المرأة مع رجل غريب على الـ “فيسبوك”