مصادر أمنية لا صحة “للفيديو” المتداول عن حادث “الواحات الإرهابي
العناصر الأمنية المشاركة في حادث الواحات الإرهابي

تابع موقع مصر 365 التصريحات التي تم بشأن صحة “الفيديو” الذي تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث صرح “نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي” أن هذا الفيديو “لعملية الواحات الإرهابية” التي استشهد خلالها عدد من قوات الشرطة المصرية.

وتعود أحداث عملية “الواحات الإرهابية” التي وقعت أمس الموافق الجمعة العشرين من شهر أكتوبر الجاري لعام 2017، حيث صرحت مصادر أمنية بأنه لا صحة للفيديو الذي زعم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، هو عبارة عن مراسلات بين أحد الجنود المشاركين في “مواجهة الأعمال الإرهابية” التي قامت في منطقة الواحات و قياداته.

وتضاربت الأنباء حول صحة الفيديو الذي تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث صرح البعض بصحتها والبعض الأخر قال بعدم صحتها.

ووقع مساء أمس الموافق يوم الجمعة العشرين من شهر أكتوبر الجاري لعام 2017، حيث صرح “مسؤول في مركز الإعلام الأمني” أنه في إطار الجهود الأمنية المبذولة من أجل مكافحة العناصر المتطرفة والإرهابية قامت الجهات الأمنية بتحديد أماكن اختباء هذه العناصر، حيث وردت معلومات إلى “قطاع الأمن الوطني” تفيد عن اتخاذ بعض هذه “العناصر المتطرفة الإرهابية” منطقة في طريق الواحات وبالتحديد في الكيلو مائة وخمسة وثلاثين حيث تعد هذه المنطقة في عمق الصحراء مكان ليتم اختبائهم فيه، وقامت مساء أمس الجمعة إعداد مأمورية أمنية من قبل العناصر الأمنية لمداهمة هذا الموقع وإلقاء القبض على من فيه من العناصر المتطرفة والإرهابية.

وأوضح البيان الصادر عن “مركز الإعلام الأمني” أنه في حالة اقتراب القوات الأمنية مع استشعار من قبل “العناصر المتطرفة والإرهابية” ستقوم بإطلاق أعيرة نارية تجاهها، وبالفعل أثناء مداهمة العناصر الأمنية للموقع قامت العناصر الإرهابية المتطرفة بإطلاق النار وفي تبادل مع القوات الأمنية مما أسفر عن استشهاد عدد من عناصر الشرطة، و إصابة آخرين، كما أدى حادث تبادل النار أيضا إلى إسقاط بعض العناصر الإرهابية.

وفي الوقت الراهن تقوم القوات الأمنية بتنشيط الكيلو مائة وخمسة وثلاثين بطريق الواحات والمناطق المحيطة به، ليتم تطهير هذه المنطقة من جميع العناصر الإرهابية والمتطرفة المتواجدة في المنطقة والتي أسقطت عدد من شهداء القوات الأمنية وإصابة آخرين.

أقرا المزيد حادث الواحات الإرهابي يتسبب في قرار عاجل بخصوص مدينة العلمين