مصادر أمنية تعلن عن أسم منفذ هجوم الواحات الإرهابي
قوات الجيش

خرجت بعض المصادر الأمنية مؤخرًا مؤكدة على إنه قد تم الكشف عن هوية الشخص الذي قد خطط لتنفيذ فعاليات حادث الواحات الإرهابية، حيث أعلنت المصادر عن أسم المخطط الأول لحادث الواحات الذي قد وقع مساء يوم أمس الجمعة وراح ضحيته عدداً كبير من خيرة رجال الشرطة المصرية.

ورد فى التصريحات الأمنية أنه بالنسبة إلى الشخص المخطط لهذه الواقعة هو الضابط السابق الإرهابي “هشام عشماوي”، حيث أكدت التصريحات على أن هذا الشخص قد كان يعمل فى وقت سابق فى منصب ضابط بقوات الصاعقة، وهو قد من قام بالعمل على تخطيط هذه المهمة رسميًا ليتخلص من عدد كبير من ضباط وجنود مصر.

تبين من خلال أخر التصريحات أن الشخص الذي يدعي عشماوي هو المخطط الأول لهذا الكمين الدامي وهو المسؤول عن إزهاق هذه الأرواح من كلاً من الجنود والضباط، حيث أكدت التصريحات أن “عشماوي”، قام في الفترة الاخيرة نتيجة لخبرته الواسعة فى مجال الأمن والصاعقة بالإضافة إلى دراسة الصحراء والعمل مع الإرهابيين بالتخطيط جيدًا لهذا الهجوم الذى وقع على مأمورية الأمن الوطني قُبيل.

وقع حادث الواحات فى عند الكيلو 135 الموجود فى طريق الواحات التابعة إلى محافظة الجيزة، حيث اتخذ الإرهابيين مخبأ لهم، بعد أن تمكن “عشماوي”، من العودة من جديد إلى مصر خلال الفترة الماضية ليقوم بتولي هذه المهمة والتخطيط لها وحتي يصل بها لحيز التنفيذ من قبل العمليات الإرهابية كما ساهم فى دخول عدد من الإرهابيين إلى مصر عن طريق الحدود الليبية، كما قاد بنفسه عملية الهجوم.

من جهة أخرى، تم الإعلان من قبل القوات الأمنية أنه قد تم تكثيف الجهود الأمنية من بعد الحادث من أجل أن يتم إلقاء القبض علي العناصر الإرهابية الاخرى، قبل القيام بأي عمليات جديدة إرهابية فى الفترة القادمة.

جدير بالذكر أن “عشماوي”، كان يعمل ضابط فى قوات الصاعقة اسبقًا، ويبلغ حاليا 43 عاماً، كما أنه قد ولد فى مدينة نصر، وقد التحق إلى القوات المسلحة عام 1994 ليصبح بعد ذلك فرد من الصاعقة، وكان معروفاً بأنه شخص متشدد دينيًا، وقد سبق وأن تم إحالته للتحقيق بعد أن قام بتوبيخ شيخ أخطأ وهو يقرأ القرآن فى إحدي المساجد وتم نقله من أجل العمل في الأعمال الإدارية على غرار هذا الحدث عام 2000.

اقرأ ايضًا.. تفاصيل جديدة بخصوص مأمورية الواحات يعلن عنها مصدر أمني