اتفاق بين مصر والسودان لتوريد ٤٥ الف طن لحوم طازجة
لحوم سودانية طازجة

نظرا للارتفاع الملحوظ في أسعار اللحوم خلال الفترة الماضية، وقعت الشركة القابضة للصناعات الغذائية في مصر، عقد اتفاق مع شركة سودانية، وذلك لتوريد رؤوس ماشية سودانية مذبوحة، لسد العجز في السوق المحلي ، وذلك بسبب الارتفاع الهائل في أسعار اللحوم المصرية، وتم الاتفاق مع الشركة السودانية لسد العجز وتوفير اللحوم للمواطنين بسعر بسيط،  وذلك يؤدى إلى انخفاض في اسعار اللحوم الطازجة وجعلها مناسبة للمستهلكين وتوفير كميات كبيرة من اللحوم الطازجة فى المجمعات الاستهلاكية بأسعار مخفضة في كل الفروع بكل المحافظات بالجمهورية.

وهذه الخطوة مهمة في سد العجز المحلي، وتلبية لاحتياجات السوق، وانخفاض الأسعار  التي ارتفعت بشكل ملحوظ وكبير جدا خلال الأيام الماضية.

وهذا الاتفاق الموقع بين الشركة القابضة للصناعات الغذائية والشركة السودانية تعتبر صفقة مربحة لمصر ومكسب كبير حيث سوف يتم توريد ما يقرب الى ٤٥ الف طن الى الاسواق المحلية والمجمعات الاستهلاكية التابعة لوزارة التموين بكل فروعها بكل المحافظات في أنحاء الجمهورية، وسوف تكون بداية موفقة لحل أزمة ارتفاع أسعار اللحوم في السوق المحلي.

حيث تضمن في الاتفاق توريد من السودان الي مصر  ٣٠٠ ألف رأس ماشية مذبوحة خلال الأعوام القادمة وذلك عدد كبير لسد احتياجات ومتطلبات المواطنين في السوق المحلي. وبداية من العام الجارى تبدأ الشركة السودانية بتوريد حوالي ٩ آلاف طن إلى مصر.

وتم عقد الاتفاق بقيمة مالية تبلغ ٤ مليارات و ٨٤٠ جنيه مصري، والعقد ينص علي أن الوارد خلال عام ٢٠١٨ سوف يكون ١٩ ألف طن من اللحوم المذبوحة وخلال عام ٢٠١٩ سوف تزيد الكمية إلى ٢٦ ألف طن من الماشية المذبوحة.

وتم النص في الاتفاق علي أن إجمالي الكميات التي ستورد تصل إلى ٤٥ ألف طن لحوم سودانية مذبوحة وطازجة، وخلال العام الجاري ٢٠١٧ سوف يتم توريد ٩ الف طن من اللحوم السودانية الطازجة، وسوف تكون متاحة فور وصولها من السودان الي مصر وطرحها في المجمعات الاستهلاكية التابعة لوزارة التموين وبالتالي تكون متاحة للمستهلكين بشكل جيد وبسهولة، وتم التأكيد علي طرح اللحوم فى مجمعات المصرية والأهرامات و دلتا ماركت والنيل والإسكندرية  و المجمعات الموجودة فروع لها في كل محافظات الجمهورية.