بكري يعلن قيام العناصر الإرهابية باحتجاز عدد من رجال الشرطة ومصدر أمني ينفي هذا
مصطفى بكري

أعلن عضو مجلس النواب “مصطفى بكري” خلال مجموعة من التصريحات التي قام بها بخصوص واقعة الواحات التي وقعت أول أمس، قيام عدد من الإرهابيين باحتجاز مجموعة من الجنود والضباط، وذلك خلال المواجهة التي دارت بين مجموعة من المسلحين ورجال الشرطة والتي وقعت أمس في منطقة الواحات.

كما وأضاف بكري خلال التصريحات التي نشرها عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن قوات الشرطة قد استمرت في مطاردة المسلحين في الصحراء، وأن أعداد المصابين والشهداء من قوات الشرطة والتي سقطت أثناء تلك المعركة لا تزال مستمرة في الارتفاع.

الجدير بالذكر أنه لم تقم أي من المصادر الأمنية بالتأكيد على ما قاله النائب “مصطفى بكري” خلال التصريحات التي نشرها، بل بالعكس قامت مجموعة من المصادر الأمنية بالتأكيد على أن ما قيل بشأن أسر رجال الشرطة عاري تماما من الصحة.

كما وأعلنت المصادر الأمنية أن وزارة الداخلية قامت أمس وبشكل رسمي بكشف كافة التفاصيل التي تتعلق بالحادث، وذلك من خلال البيان الرسمي الذي أعلنت عنه، هذا بجانب أن الإجراءات التي تقوم بها الوزارة الآن تأتي بهدف تمشيط المنطقة بحثا عن المزيد من تلك العناصر، وأن الوزارة حريصة خلال الفترة المقبلة على مطالعة الرأي العام لكل ما هو جديد بخصوص تلك القضية.

وخلال البيان الرسمي الذي قام به مسؤول مركز الإعلام الأمني، فقد أكد أن الوزارة تقوم خلال الفترة الحالية بتحديد أماكن العناصر الإرهابية من خلال الجهود التي تقوم بها، ووفقا للمعلومات التي وردت إلى القطاع الأمني، فقد تم الإشارة إلى اتخاذ منطقة الكيلو 135 بطريق الواحات مخبأ لتلك العناصر.

وكانت المأمورية التي قامت بها القوات الأمنية تم الإعداد لها بكل سرية، إلا أنه مع اقتراب العناصر الأمنية وشعور العناصر الإرهابية بوجودها، فقد بدأت الأخيرة في إطلاق النار، وبدأ تبادل النيران بين العناصر المسلحة وبين قوات الشرطة.

وقد نتجت عملية تبادل النيران إلى إصابة العشرات من رجال الشرطة وكذلك استشهاد الكثير من قوات الأمن، هذا بجانب الإصابات وحالات الوفاة التي وقعت على الجانب الآخر من بين العناصر المسلحة.

اقرأ أيضا:

  1. مصدر أمني يصرح بتَفاصيل جديدة بخصوص عملية الواحات.