رغم اعتذار أحمد موسى لن تتراجع النقابة في قرارها
احمد موسي

اصدرت نقابة الاعلامين يوم الاحد بيان بشأن وقف الإعلامي أحمد موسي عن العمل بسبب ما فعلة في حلقة أمس من خلال برنامجه علي مسئوليتي المذاع علي قناة صدى البلد، ولكن الاعلامي احمد موسي لم يحترم قرار النقابة ظهر اليوم وذاع البرنامج الخاص بة علي قناة صدي البلد، ومن خلال البرنامج قام أحمد موسى بالاعتذار عن ما بثه في حلقة أمس وعن تسريبات صوتية تهدد الأمن العام.

وصرح نقيب الإعلاميين وعضو المجلس الأعلى للإعلام حمدي الكنيسي، أنه مهما قدم أحمد موسى اعتذار  عن ما تم بثه من تسريبات غير صحيحة في برنامجه “على مسؤوليتي” المذاع على قناة صدي البلد، فإن النقابة لن تتراجع في قرارها عن وقف أحمد موسي عن العمل ومنعه من البث المباشر، وأنه سوف يتم التحقيق معة بسبب ما قدمة من تجاوزات وخرافات في حادث الواحات.

وأضاف الكنسي، أن الإعلامي أحمد موسى قدم في البرنامج الخاص بة  محتوى لا يتناسب مع قانون نقابة الإعلاميين، وأوضح أنه بإمكانه إذاعة برنامجه اليوم الاحد بحجة  عدم وصول قرار وقفه من النقابة وتابع حمدي الكنيسي، أنه إذا استمر في تقديم البرنامج وخالف قانون النقابة، سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة مع القناة من قبل المجلس الأعلى للإعلام، مؤكدا أنه يمكن للمجلس فرض الغرامات أو قفل القناة بسبب المخالفة لقانون النقابة.

وكان نقيب الإعلاميين حمدي الكنيسي، صرح خلال اجتماع طارئ  بمقر النقابة، وتم مناقشة فية ما فعلة الاعلامى احمد موسى في حلقته المذاعة أمس السبت 21 أكتوبر، حيث قدم موسى محتوى إعلامي يتعارض مع قانون نقابة الإعلاميين، واوضح ان ما قدمة يؤدي إلى حدوث فتنة بين الشعب وبعضه، وايضا مخالف لميثاق الشرف، ويعتبر خرافات وتجاوزات للتشكيك وفقد الثقة في الجيش والشرطة.

وبالفعل انتهى الاجتماع علي منع أحمد موسى من تقديمه البرنامج الخاص به وإيقافه عن العمل والبث علي الهواء لأنه ليس محل ثقة، وسوف يتم التحقيق معة.

وأوضح مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى للإعلام ، أن أحمد موسي أكد أن التسجيلات التي قدمها في برنامجه كانت من طرف ضباط الشرطة أثناء حدوث حادث الواحات، واكد علي انها كانت مدسوسة.