“ثلاث أماكن” من المتوقع العثور فيها على “العناصر الإرهابية” المرتكبة حادث الواحات الإرهابي
الواحات

تابع موقع مصر 365 حادث الواحات الإرهابي الذي أدى إلى سقوط حوالي ثمانية وخمسين شهيد من قوات الشرطة المصرية بالإضافة إلى إصابة عدد آخر، وبعد مرور مدة ثمانية وأربعين ساعة على “حادث الواحات الإرهابي” الذي وقع في منطقة الواحات وبالتحديد في الكيلو مائة وخمسة وثلاثين، وبعد هذه المدة من وقع الحادث لم يتم العثور حتى الوقت الحالي على أي عنصر من العناصر الإرهابية المتطرفة التي أوقعت حادث الواحات الإرهابي الدامي.

ومن المرجح أن يكون هناك أماكن لتواجد مثل هذه العناصر الإرهابية بعد موقعة “الواحات” في الكيلو مائة وخمسة وثلاثين، وهي ثلاث أماكن على الأرجح أن تكون بها تلك العناصر الإرهابية تحتاج إلى دليل يرشد القوات الأمنية في الصحراء والظلام على أماكن تواجدهم، وهذا ما صرح به عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب اللواء “خالد عكاشة”، حيث أقر بوجود دليل لديه خبرة واسعة في مجال مكافحة الإرهاب.

أما بالنسبة إلى المكان الأول الذي من المرجح أن تكون لجأت إليه العناصر الإرهابية بعد حادثة “الواحات الإرهابية” هي محافظة المنيا، حيث من الممكن من خلال الطرق الصحراوية الوصل إلى محافظة المنيا من خلال “الصحراء المفتوحة” الواصلة إلى حدود محافظة المنيا.

أما بالنسبة للمكان الثاني للعناصر الإرهابية التي صرح اللواء “خالد عكاشة” وهو الاخيار الأسهل حيث من المرجح أن تكون توجهت إليه العناصر الإرهابية وهذا هو المكان المرجح وبشكل كبير هو “محافظة الفيوم” حيث يستطيعون من خلال عبور “وادي الريان” عن طريق الصحراء وطرقها الوصول بكل سهولة ويسر إلى “محافظة الفيوم”.

أما بالنسبة إلى المكان الثالث من وجه نظر اللواء “خالد عكاشة” لتخفي العناصر الإرهابية بعد ارتكابهم لحادث الواحات الإرهابي أن يكون مكانهم داخل نفس الصحراء في الكيلو مائة وخمسة وثلاثين، حيث يمكن لهم أن يكون لديهم مخبئ بداخل هذه الصحراء بعيداً عن الأنظار، على أن يكون مجهز لهم بعد إتمام مجزرة “الواحات”.

وعلى الرغم من طرح الثلاث أماكن مرجح تواجد الإرهابيين بها، فإن هذه العناصر الإرهابية لها مخطط للهجوم والهروب، ومن المتوقع تبعا لما صرح به عدد من الضباط أنه من المستبعد هروب هذه العناصر الإرهابية خارج الدولة المصرية.

أقرا المزيد السبب وراء قيام أحمد موسى بإذاعة تسجيل الواحات يكشفه لأول مرة