حقيقة نشوب أزمة بين مصر والإمارات بعد قيام الأخيرة بإعادة شحنة رمان مصرية إليها
رمان

تجمع مصر علاقة جيدة مع الكثير من الدول العربية والتي يأتي في مقدمتها  الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية على جميع الأصعدة والمجالات المختلفة وبخاصة الصعيد الاقتصادي والعسكري ولا سيما خلال الفترة الأخيرة، إلا أنه نشبت أزمة بين كلا من الدول الثلاثة  بسبب شحنة رمان كانت قد قامت مصر بتصديرها إلى الإمارات عبر الحدود السعودية، إلا أنها قامت بإعادتها لمصر مرة آخري.

وعن السبب وراء عودة الشحنة مجددا فقد تم إعادتها  نتيجة تعرضها للتلف، وقد كانت العودة كذلك من خلال الأراضي السعودية، حيث طالبت السعودية بسرعة إعادة الشحنة إلى مصر على نحو سريع وبخاصة بعدما تعرضت للتعفن والتلف، وذلك خشية تلوث البيئة الذي قد يؤدى إلى الحاق الضرر بالمكان المتواجدة فيه.

الجدير بالذكر، أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض مصر لمثل هذا الموقف، حيث سبق وتم إعادة شحنات غذائية إليها من بعض  الدول العربية سواء كانت  هذه الشحنات خضروات أو فواكه أو أسماك وما شابه ذلك، حيث سبق وقامت السعودية بإعادة شحنة فراولة إليها عقب اكتشافها  أنها تتضمن مبيدات حشرية سامة، ومنعت لفترة من الوقت استيراد أية شحنات فراولة مصرية، ولكنه تم السيطرة على ذلك.

على الجانب الآخر، كشفت إحدى المصادر المطلعة معلومات هامة بشأن هذه الأزمة القائمة بين الدول الثلاثة، حيث أكدت لموقعنا مصر 365، أن الأزمة كانت قد بدأت عقب قيام مصر بتصدير الشحنة إلى الإمارات، وعند وصولها تعرضت للتلف والخسارة مما أدى إلى رفض الدولة دخولها إلى أراضيها، وبعد عودتها ووصولها مجددا إلى الأراضي السعودية في طريق العودة للأراضي المصرية، قامت السلطات السعودية بإجبارها على سرعة العودة لمصر نتيجة تعفن الرمان الموجود في الشحنة مما قد يشكل تهديدا على البيئة.

وأشار إلى أنه قد تم الإشراف  على عودة الشحنة للمصدر والذي قام بالالتزام بسداد جميع  الرسوم الإضافية إليه، والتي تضمنت أتعاب نقل البضائع من مصر إلى الإمارات، والتكاليف الخاصة بعودتها إلى الأراضي المصرية مجددا، نافيا في النهاية حدوث أزمة بين الدول الثلاثة بسبب هذه الشحنة، مؤكدا على أن العلاقات طيبة بين الدول في جميع المجالات.