وزير التجارة والصناعة: صادراتنا الي فرنسا ازدات خلال هذا العام نحو ٢١٪
وزير التجارة والصناعة

أوضح وزير التجارة والصناعة المهندس طارق قابيل، أن التبادل التجارى بين مصر وفرنسا في حالة ازدياد، حيث في عام ٢٠١٦ كان حجم التبادل التجارى بين البلدين مصر وفرنسا وصل إلى مليار يورو، وأكد طارق قابيل أن منهم ٥٠٠ مليون يورو حق صادرات مصر لفرنسا.

وخلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي الى باريس، اليوم الاثنين، أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، أن نسبة الصادرات بين مصر وفرنسا ازدادت بنسبة ٢١٪ عن العام الماضي٢٠١٦، وتعتبر نسبة الزيادة في الصادرات المصرية لفرنسا علامة انجاز وايجابيات، واكد خلال تصريحاته أن الاستثمارات الفرنسية في مصر وصلت إلى ٥ مليار يورو، وهذه النسبة متركزة علي الصناعات الكيماوية و قطاعات الزجاج.

وأكد المهندس طارق قابيل، أن الزيارة الحالية للرئيس السيسي لفرنسا تعتبر بمثابة دفعة استثمار جديدة في مصر، حيث تشهد العديد من التوقعات والاتفاقات في مختلف المجالات ومنها الآثار والتعليم والمالية والتعليم العالي والإصلاح الإدارى، بالإضافة إلى عقد العديد من الاتفاقيات واللقاءات مع كبار الرؤساء الشركات الفرنسية وذلك لزيادة الاستثمار في مصر، اضافة الى الشركات الفرنسية الموجودة بالفعل في مصر.

وأكد الوزير أن الشركات الفرنسية الموجودة في مصر تعتبر بمثابة سفراء لنا في فرنسا واكد علي انها راضية عن الاستثمارات الموجودة في مصر، وأشار طارق قابيل أن زيارة الرئيس لفرنسا لها جوانب في كل المجالات وأوضح أن الجانب الاقتصادي من الزيارة يتضمن توقيع اتفاقيات مع الشركات الفرنسية وايضا يشمل لقاءات فردية مع أصحاب شركات فرنسية أخرى، وذلك لمشاركتهم ودخولهم للاستثمار في السوق المصري.

وأشار طارق قابيل، أن اتخاذ الشركات الفرنسية قرار في الاستثمار داخل السوق المصري لا يتخذ في لقاء واحد، بل يحتاج إلى العديد من الزيارات واللقاءات وهذه الزيارة تعتبر البداية.

وسوف يتم عقد العديد من الاجتماعات لمناقشة الأعمال المصرية الفرنسية المشتركة، وسوف يتم عرض الوقت المناسب للاستثمار داخل مصر، وأوضح قابيل أنه يوجد العديد من الانجازات والاستثمارات خلال الفترة الماضية.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، قام بزيارة إلى فرنسا، حيث الزيارة تستمر من اليوم الى الخميس المقبل، يقابل فئة نظيره الفرنسي الرئيس ايمانويل ماكرون، وذلك بمشاركة البلدين وتعزيز التعاون الثنائي.