اشتعال الأوضاع الأمنية فى طريق “الخارجة – أسيوط” لمطاردة الإرهابيين و الدفع بـ20 سيارة إسعاف
قوات الأمن

هجوم جديد تشهده إحدى محافظات مصر بعد أن هجم بعض العناصر الإرهابية على قوات الأمن في محافظة الوادي الجديد، وتحديدًا في الكيلو 175، وقامت بعض المصادر الأمنية بالكشف عن وقوع اشتباكات عنيفة خلال اليوم الجمعة بين كلاً من قوات الشرطة ومجموعة من العناصر الإرهابية في الكيلو 175 في منطقة الوادي الجديد.

صدرت بعض القرارات من قبل قوات الأمن التابعة إلى محافظة الوادي الجديد، بعد بدء الاشتباكات العنيفة بين قوات الأمن والعناصر الإرهابية، حيث تقرر إغلاق طريق الخارجة / أسيوط  ومنع استمرار حركة السير، من المكان، كما تم الدفع بعدد 20 سيارة إسعاف وتم إرسال مد من قوات الأمن إلى محيط المكان على غرار ارتفاع الإشتباكات بين الطرفين.

جدير بالذكر أنه قد وقع هجوم آخر يوم الجمعة الماضية فى طريق الواحات البحرية، حيث وقع اشتباكات بين عدد كبير من العناصر الإرهابية وبين قوات الأمن وترتب علي هذا استشهاد عدد كبير من العناصر الأمنية وقتل بعض العناصر الإرهابية الأخرى، وفقاً لما ورد من تصريحات وبيانات وزارة الداخلية بخلاف أعداد المصابين، وكان هذا الحادث هو الذي فقد فيه النقيب محمد الحايس، والذي لم يصدر أي تصريحات بالعثور عليه حتى الآن.

وقد صرح مصدر مسؤول أن اشتباكات اليوم قد أسفر عنها مقتل ما يقرب من 10 من أفراد ينتمون إلى العناصر الإرهابية بالإضافة إلى إصابة عدد آخر من أفراد رجال الشرطة، وتعمل الجهات الأمنية فى الوقت الحالي إلى تمشيط محيط المنطقة والبحث عن عناصر إرهابية هاربة، وتستمر قوات الشرطة فى محاصرة المكان من كافة الجهات وغلق جميع الطرق المؤدية إليه.

توقعت بعض المصادر الأمنية أن العناصر الإرهابية التى قد هجمت اليوم على أفراد الشرطة ينتمون إلى نفس الجماعة الإرهابية التي قد نفذت هجوم حادث الواحات الذي وقع في الأسبوع الماضي ليرتفع الموقف حاليا فى منطقة الواحات وترتفع وتيرة اشتعالاً النيران بين كلا الجانبين مع استمرار تلك المواجهات المسلحة، وقد أكد بعض الأمنيين أن تكرار الهجوم في نفس المنطقة يدل على تواجد خلايا إرهابية فى الفترة الحالية في هذا المكان وأن لديهم قدرة كبيرة على الإستمرار فى الهجوم والاشتباك مع العناصر الأمنية.

اقرأ ايضًا.. اشتباكات عنيفة بين العناصر الإرهابية وقوات الأمن واحة الخارجة / أسيوط.