الشرطة المصرية: مقتل 13 إرهابيا في غارة على الصحراء الغربية
وزارة الداخلية

قتلت قوات الأمن المصرية 13 إرهابيا وكان ذلك خلال غارة على مخبأ زراعي في المنطقة الصحراوية الغربية “طريق اسيوط- الوادى الجديد” اليوم الجمعة بعد أسبوع من هجوم قاتل على قافلة تابعة للشرطة.

ولم يعط بيان لوزارة الداخلية اي تفاصيل عن الارهابيين الا ان القوات المصرية تقاتل عدة جماعات إسلامية مسلحة معظمها تنظيم الدولة الإسلامية الجهادي “داعش” حيث تم قتل مئات من رجال الشرطة والقوات في شبه جزيرة سيناء منذ عام 2013.

وقال بيان الوزارة “لقد أخذوا منزلا فى المزرعة كمخبأ مؤقت بعيد عن المراقبة الأمنية لاستقبال عناصر تم تجنيدهم حديثا وتدريبهم وإعداد الأجهزة المتفجرة”، وقد وقعت الاشتباكات في منطقة قريبة من الطريق السريع الصحراوي في أسيوط-شرقا على بعد 400 كلم جنوب غرب القاهرة في محافظة الوادي الجديد التي تشترك في حدود طويلة مع جنوب ليبيا، وقد أصبحت الحدود مع جنوب ليبيا مخبأ للكتائب المسلحة حيث يتم استغلال الفراغ الأمني ​​هناك.

وبعد اشتباكات مع المسلحين، قالت الوزارة إنه تم انتشال 13 جثة فى المزرعة، وبعضهم يرتدون الزي المسلح، كما استعادت قوات الأمن الأسلحة والأحزمة الانتحارية والنقدية والذخائر، ولم يحدد البيان ما اذا كانت الجماعة مرتبطة بـ الارهابيين الذين هاجموا الشرطة الأسبوع الماضي فى منطقة نائية من محافظة الجيزة على بعد 135 كم خارج القاهرة عندما تقول المصادر انهم يبحثون عن مخبأ مسلح.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية عن مصدر أمني رفيع المستوى قوله ان “قوات الأمن وجهت ضربة قاسية للعناصر الارهابية انتقاما لدماء الرجال الذين استشهدوا الأسبوع الماضي في الواحات”، ويتركز معظم أعمال العنف في مصر في شمال سيناء، حيث أعلنت جماعة محلية أنصار بيت المقدس عن ولائها للدولة الإسلامية في عام 2014. واستهدفت معظمها قوات الأمن بالكمائن والهجمات الانتحارية، ولكنها انتشرت إلى مناطق أخرى من مصر خارج شبه الجزيرة.

كانت المنطقة الصحراوية الغربية منذ فترة طويلة طريقا للمهربين والأسلحة القادمة عبر الحدود الليبية التي يسهل اختراقها، أعلن الجيش المصري يوم الاثنين الماضي ان قواته الجوية اصطدمت بثماني سيارات ذو عجلات رباعية تحمل أسلحة ومتفجرات على الحدود الغربية مع ليبيا مما أسفر عن مقتل المسلحين على متنها.

إقرأ ايضا عاجل.. المتحدث العسكري يكشف عن تفاصيل الأحداث الأخيرة على الحدود الغربية