خالد حبيب: إقالة المسؤول الذي ينتظر توجيهات “السيسي” واجبة
خالد حبيب

دعا خالد حبيب والذي يعد المسؤول عن تخطيط البرنامج الخاصة بالرئاسة من أجل تأهيل الشباب إلى رفض الانتظار الرسمي لتوجيهات الرئيس.

وأوضح في أثناء مقابلة له مع برنامج “بصراحة” الذي يذاع على المحطة الإذاعية “نجوم أف أم”: ” إن إعادة تأهيل الشباب يعد حل مثالي من اجل مشاكل النظام التعليمي وانه سيكون امر مدهش جدا في كلا من الجامعات والمدارس ومن المتوقع أن يتخرج الشباب ويعرف البحث وننظر في نظريات التعلم، ولكن هذا لا يحدث على الإطلاق، حتى لو كان التعليم الخاص بك يعرف النظام السياسي بأكمله وتأثيرك والوقوف فين، بدلا من حل المشكلة الأصلية من خلال تشغيل نظام مواز، تشعر أن كل مسؤول يحتاج إلى توجيهات الرئيس، يضطر الرئيس إلى إقالة الرجال الذين هم موضوع توجيهاته “.

وخلال اجابته عن السؤال الذي تم طرحه عليه بخصوص تغيير حال التعليم في مصر، قد شدد قائلا : “علينا أولا أن نأخذ كل المسؤولين ونضعهم في مكان ما لمدة 3 أيام ونعرف منهم إلى أين نحن ذاهبون وما هي الاهداف التي يجب الوصول إليها مثلا في عام 2030، هل مثلا سيكون من هذه الأهداف عدد مراكز ثقافية في منطقة معينة أو عدد مستشفيات مثلا ومعرفة ان كانوا على استعداد لعدد السكان معرفة نسبة الزيادة ، وعلى هذا الاساس يتم تحديد الحاجة إلى العمال في هذه المنطقة ، ويكون على الدولة دور مهم في توفير الاحتياجات، مثل في حالة احتياج منطقة ما ألف مهندس و20 ألف عامل فني للعمل في مكان ما بعد 5 سنوات،هذا ما يحدث في ألمانيا ووقت التدريس الخاص بك سيكون عمليا ولن يكون نظريا فقط، لذلك نجد العديد من المشاريع التعليمية السابقة فشلت، لأننا نعود لنحاسب من يملك التخطيط عندما تنظر في الامر، سوف تجد أن الملف مع شخص في وزارة الصناعة ومع شخص آخر في وزارة الشباب ومع شخص آخر في التخطيط، لذا لن تعرف من المسؤول عن أخذ القرار المؤلم، وفي حالة عدم معرفة من تذهب اليه في حالة القرار وعدم معرفة من المسؤول عن التنفيذ سيتم تشتيت القرار.
أقرأ ايضا تعرف على تفاصيل قانون المرور الجديد