“مصدر أمني” يعلن عن تفاصيل لتحرير النقيب “محمد الحايس” المفقود في حادث الواحات
محمد الحايس

تابع موقع مصر 365 ما كشفت عنه المصادر الأمنية المصرية رفيعة المستوى عن التفاصيل التي تم اتخاذها من أجل تحرير النقيب “محمد الحايس” الذي أصدر أحد من أفراد أسرته استغاثة إلى رئاسة الجمهورية من أجل معرفة مصرية حيث كان من العناصر الأمنية التي فقدت في خلال العملية الإرهابية التي تمت في الواحات.

وأوضحت المصادر الأمنية التفاصيل الكاملة عن تحرير معاون مباحث قسم ثان أكتوبر “محمد الحايس” اليوم الثلاثاء الموافق الحادي والثلاثين من شهر أكتوبر الجاري لعام 2017، حيث أوضحت المصادر الأمنية أن النقيب محمد الحايس بحالة صحية جيدة، حيث تم نقله إلى “مستشفى الشرطة” لتلقى العلاج اللازم، يجدر الإشارة أن عملية البحث عن النقيب “محمد الحايس” استمرت لمدة ثلاثة عشر يوم منذ الحادث الإرهابي التي وقع في الصحراء المصرية الواحات.

وأعلنت المصادر الأمنية رفيعة المستوى أن “قطاع الأمن الوطني” قام ببذل مجهود كبير لمدة تصل إلى أربعة وعشرين ساعة من أجل رصد تحركات “العناصر الإرهابية” التي تم الهجوم عليها في يوم الثلاثاء بالتعاون مع مديرية أمن الفيوم، ومديرية أمن الجيزة حيث تم تدعيم العملية بغطاء جوي من “مقاتلات القوات الجوية” كما تم الاستعانة “بالقمر الصناعي” من خلال أجهزة الاتصال المباشر حيث تم تتبع العناصر الإرهابية من أجل تحديد مكان النقيب “محمد الحايس”.

والجدير بالذكر أن “القوات المسلحة” المصرية قد قامت بتصفية عدد من منفذي حادثة الواحات الإرهابية اليوم الثلاثاء الموافق الحادي والثلاثين من شهر أكتوبر الجاري لعام 2017، حيث قامت قوات من رجال الشرطة المصرية في منطقة الكيلو مائة وخمسة وثلاثين الواقعة في طريق الواحات، مما أسفرت العملية عن استشهاد ستة عشر شرطي، وتم إصابة ثلاثة عشر أخرين.

وصرحت المصادر الأمنية أن أول تعليق للنقيب “محمد الحايس” بعد أن تم العثور عليه هو أن قام بإجراء اتصال بوالده للاطمئنان عليه، حيث قال النقيب محمد الحايس لوالده “أنا كويس الحمد لله، وزي الفل اطمنوا”، كما أوضح محمد نجل خال النقيب محمد الحايس أنهم سمعوا صوته عبر الهاتف من منذ وقت قليل ليتم الاطمئنان على حالته الصحية.

أقرا المزيد أسرة النقيب “محمد الحايس” تستغيث مؤسسة الرئاسة لمعرفة مصيره