بعد مرور عام علي قرار تعويم الجنيه تعرف علي السلبيات والايجابيات وأثره علي المواطن
تعويم الجنية

في نفس الفترة بالعام الماضى 2016، وبالتحديد في الثالث من نوفمبر، تشرين الثاني من العام الماضي، تم اتخاذ قرار من قبل الحكومة المصرية، ممثلة في البنك المركزي، وجاء القرار ينص علي تحرير سعر صرف الجنية المصري مقابل العملات الاجنبية الاخرى، وتركت الحكومة لآليات السوق تحديد قيمة الجنيه وذلك علي أساس العرض والطلب، في المقابل، أدى تحرير سعر صرف الجنيه إلى ازدياد كبير في سعر العملات الاجنبية، ونرى خلال الفترة الحالية تضاعف سعر الدولار الى ان وصل الي 18 جنيه مصرى.

وبعد مرور عام علي قرار تعويم الجنيه، درس العلماء والخبراء أثر القرار علي الاقتصاد المصري، ونجد اختلاف في الاراء بين الخبراء والاقتصاديون، فالبعض يري بعد مرور عام أن هذا القرار الأمثل لزيادة الاقتصاد والبعض الآخر لا يرى ذلك، ويروى ان قرار التعويم أثر علي حياة المواطن البسيط.

فذكر بعض الخبراء والاقتصاديون سلبيات قرار تعويم الجنيه، حيث يرى البعض، ان قرار تحرير سعر الجنيه، أثر بالسلب على نمو الاقتصاد المصرى، وادى الى ارتفاع كبير لقيم السلع والمنتجات بسبب ارتفاع سعر الدولار، مما يؤدى إلى مزيد من الأعباء وحّمل علي المواطن المصرى، واضطراب في الاقتصاد المصري.

ويرى أستاذ الاقتصاد في أكاديمية السادات،  الدكتور “أنور النقيب”، أن قرار تحرير سعر صرف الجنيه قام بالتأثير سلبا علي الاقتصاد المصري، مؤكدا علي ان الهدف الاساسي من تعويم الجنيه هو تقليل الواردات وزيادة معدلات الصادرات، وبعد مرور عام نجد أن هذا القرار لم يؤدى إلى النتيجة المطلوبة وذلك بسبب عدم مرونة الجهاز الإنتاجي للدولة، واضاف ان هذا القرار أدى إلى ارتفاع ملحوظ في معدلات التضخم، وزاد بالآثار السلبية التي عادت علي المواطن المصري البسيط الذي لم يرى اي ايجابيات لهذا القرار حتى الآن، وان المواطن هو الذي تحمل النصيب الأكبر من هذا القرار.

علي الصعيد الآخر يرى خبراء آخرون أن قرار تعويم الجنيه المصرى كان له اثارا ايجابية علي الاقتصاد المصرى، حيث رأى الخبير الاقتصادي، “مدحت نافع”، أن قرار تعويم الجنيه المصرى له آثار إيجابية ولكن علي المدى البعيد، و اثار سلبية علي المدى القريب، وسلبياته ارتفاع الاسعار وزيادة الحمل علي المواطن المصرى البسيط.

وأكد مدحت نافع، أن البنك المركزي يمتلك القوة التي من خلالها يستطيع التحكم في ارتفاع الأسعار، وذلك بالاعتماد علي الية صانع السوق، مضيفا ان الحل الامثل لرفع الاقتصاد المصرى علي المدى البعيد هو الإنتاج وتشجيع الاستثمار، وخلال ذلك يتم رفع قيمة الجنيه المصرى بين العملات الأخرى، ويتم تعويض تراجع الاقتصاد في الفترة الماضية.

اقرا ايضا: ما معني تعويم الجنية المصري وسعر الدولار المتوقع بعد تعويم الجنية المصري وآثارة علي الإقتصاد المصري اليوم

أو “الأدوات الكهربائية” : شلل فى حركة البيع والشراء بعد تعويم الجنية المصري

أو تأثير تعويم الجنية على الاستراد والاقتصاد المصرى