“عاصم عبدالماجد” يستعد للعودة إلى مصر مرة أخرى
عاصم عبدالماجد

تابع موقع مصر 365 ما أعلنت عنه مصادر داخل “جماعة الإخوان المسلمين” حول “عاصم عبدالماجد” وهو أحد مؤسسي جماعة الإخوان المسلمين، حيث بدأ في إظهار الوجه الحسن له، من خلال عمله في “مراجعات فكرية” يأتي هذه الخطوات التي ينتهجها “عاصم عبدالماجد” تمهيداً لعودته إلى جمهورية مصر العربية مرة ثانية.

كما انتشر أيضا في الفترة الأخيرة العديد من الأخبار بشأن إعادة تنظيم “جماعة الإخوان المسلمين” تنظيم صفوفهم من جديد، للعمل على تنفيذ التعليمات التي تم إصدارها من قبل أحد قادة “جماعة الإخوان المسلمين” المتواجدين في جمهورية مصر العربية وهو “عبود الزمر”.

وأوضحت مصادر إلى موقع مصر 365 أن هذه المراجعات الفكرية التي يتخذها “عاصم عبدالماجد” بعد الرسائل التي بإرسالها إلى “عبود الزمر” ليعود مرة أخرى إلى جمهورية مصر العربية، وتأتي على رأسها التخلي عن التحالف مع تنظيم “جماعة الإخوان المسلمين” وأوضح أن هناك عودة كبيرة من قبل الداعمين والمتحالفين مع تنظيم “جماعة الإخوان المسلمين” وخصوصا من قادة الجماعة الإسلامية، ذلك من أجل عدم حل “الحزب” الذي يعد الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، حيث أنه من المتوقع أن يتم حل الحزب السياسي في وقت قريب.

وأوضحت المصادر أيضا أن “طارق الزمر” سيبدأ أيضا في التخلي عن تنظيم “جماعة الإخوان المسلمين” بناء على التعليميات الواردة من قبل “عبود الزمر”.

والجدير بالذكر أن عاصم عبدالماجد” عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية في جمهورية مص العربية، والمتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين من مواليد عام 1958، عاش في مدينة المنيا، حيث تلقى تعليمه وتخرج من كلية الهندسة، وداخل السجن درس التجارة كما حصل على درجة بكالوريوس من جامعة أسيوط، ونال أيضا درجة الماجستير في إدارة الأعمال، ولديه من الأبناء ولدان عمر عاصم عبدالماجد، وعبدالماجد عاصم عبدالماجد، وتزعم بعض الوسائل الإعلامية أن الرئيس السابق “محمد مرسي عيسى العياط” هو من أفرج عن “عاصم عبدالماجد” ولكن في الحقيقة أنه تم إطلاق سراحه قبل تولي مرسي رئاسة الدولية المصرية، وشارك في إنشاء حزب الجماعة الإسلامية البناء والتنمية في شهر نوفمبر من عام 2011.

أقرا المزيد “إبراهيم خليف” نقطة دم من الشهداء بالإخوان الكلاب اللي في السجون